fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

التلفزيون السوري يعتذر عن بث عرض لفريق إسرائيلي على شاشته

مبنى الإذاعة والتلفزيون في ساحة الأمويين (الوطن)

مبنى الإذاعة والتلفزيون في ساحة الأمويين (الوطن)

ع ع ع

اعتذرت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السورية عن عرضها فقرة رياضية لفريق جمباز إسرائيلي.

وأصدرت الهيئة توضيحًا اليوم، الأربعاء 21 من تشرين الثاني، قالت فيه إنه بعد مراجعة البث تم التأكد من أن الأمر حصل “بالخطأ”، مشيرة إلى أنها ستتخذ الإجراءات اللازمة بحق المقصرين لمنع تكرار ذلك.

وكانت قناة “سبورت 24” الرياضية الأرضية عرضت، الاثنين الماضي، فقرة رياضية لمسابقة جمباز إيقاعي، وتخلل الفقرة عرض إسرائيلي لفتيات وضعن علم إسرائيل على قمصانهن.

وأثار الحادثة جدلًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب مواطنون سوريون بمحاسبة المسؤولين عن ذلك، معتبرين أن الاعتذار لا يعفي من محاسبتهم.

فيما اعتبر آخرون أن على القائمين على القناة مراجعة المواد الني ستعرض بشكل جيد قبل بثها، منعًا لحدوث أخطاء مشابهة.

وقالت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السورية في بيانها، “لن نبحث عن أعذار ولن نحاول إيجاد مبررات، فنحن كإدارة نقر بالخطأ الذي حصل ونعتبره خطأ فادحًا، ونعد المشاهدين بعدم تكرار هذا الخطأ الذي تسبب به إهمال بعض فريق عمل الرياضة في الهيئة”.

وتتجه القنوات الرياضية العربية، مؤخرًا، إلى عرض مشاركات الفرق الإسرائيلية في المسابقات العالمية، الأمر الذي أثار حفيظة المشاهد العربي، وسط تخوفات من التوجه نحو التطبيع، وإن كان على المستوى الرياضي.

وشهدت بطولة العالم للجمباز التي نظمتها قطر، في 25 من تشرين الأول الماضي واستمرت حتى 3 من تشرين الثاني الحالي، مشاركة الفريق الإسرائيلي، وتم عزف نشيده الوطني، ورفع علمه، لكن من دون طباعة اسم “إسرائيل” أو العلم على قمصان الفريق.

كما زارت وزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، الإمارات العربية المتحدة، وتحديدًا إمارة أبو ظبي، نهاية تشرين الأول الماضي على رأس وفد رياضي للمشاركة في بطولة العالم للجودو.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة