fbpx

مئات المصابين بزلزال ضرب غربي إيران

زلزال في كرمنشاه غربي إيران 26 تشرين الثاني 2018 (وكالة فارس)

زلزال في كرمنشاه غربي إيران 26 تشرين الثاني 2018 (وكالة فارس)

ع ع ع

أصيب أكثر من 700 شخص بجروح، جراء زلزال بقوة 6.4، ضرب محافظة كرمنشاه غربي إيران.

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية، اليوم الاثنين 26 من تشرين الثاني، عن المتحدث باسم منظمة الطوارئ، مجتبى خالدي، أن الزلزال الذي ضرب محافظة كرمانشاه ليلة أمس، أسفر عن 729 مصابًا.

وأضاف خالدي أن 37 مصابًا تم نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم، مع وجود 44 سيارة إسعاف تعمل على تقديم الخدمات الطبية في المناطق التي شهدها الزلزال، دون وجود وفيات حتى الآن.

وكان زلزال بقوة 6.4 على مقياس ريختر، بعمق سبعة كيلومترات من سطح الأرض ضرب مدينة سربل ذهاب التابعة لمحافظة كرمنشاه غربي إيران بالقرب من الحدود العراقية، أمس، وهي منطقة شهدت خلال السنوات الأخيرة، عدة زلازل بحسب مركز رصد الزلازل التابع للمؤسسة الجيوفيزيائية بجامعة طهران.

وسجلت مدينة سربل إصابة نحو 235 شخصًا، و108 في كيلان و97 في قصر شيرين، و16 بين روانسر ودالاهو، وهي مناطق تابعة للمحافظة نفسها.

في حين شهدت المنطقة التي ضربها الزلزال هزات ارتدادية ضعيفة بقوة 5.2، بحسب المعهد الإيراني، دون تسجيل أضرار مادية كبيرة.

وشعر سكان المدن العراقية بالهزة، والتي شملت بغداد وكركوك والسليمانية وديالى وداهوك ومدن أربيل، وفقًا لوسائل الإعلام العراقية.

وكانت محافظة كرمنشاه غربي إيران، تعرضت لزلزال في آب الماضي، بقوة بقوة 5.9 على مقياس ريختر، أسفر عن مقتل شخصين وجرح المئات.

وتعرضت المحافظات الإيرانية لعدد من الهزات الأرضية خلال العام الحالي، إحداها في محافظة بوشهر جنوبي إيران بالقرب محطة “بوشهر” النووية، دون وقوع ضحايا في تلك الهزات.

لكن زلزالًا بقوة 7.3 على مقياس ريختر، ضرب محافظة كرمنشاه في تشرين أول العام الماضي، وأسفر عن مقتل أكثر من 600 شخص وإصابة 12 ألف شخص آخرين، إضافة لتدمير قرى بأكملها.

إيران تقع في منطقة تصادم بين الصفائح الواقعة مباشرة تحت قشرة الكرة الأرضية، ما يجعلها عرضة للزلازل.

ومن أشهر الزلازل المدمرة “زلزال جيلان”، الذي ضرب شمال غربي إيران في 1990 وتسبب بمقتل حوالي 50 ألف شخص وتدمير 700 قرية، إضافة إلى زلزال “بم” جنوب شرقي البلاد في 2003، وتسبب بمقتل 40 ألف شخص وجرح 50 ألفًا آخرين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة