الأمم المتحدة تؤهل شبكات الري لتنشيط الزراعة في دير الزور

فريق من منظمة "أوكسفام" يتفقد إحدى مضخات المياه في ديرالزور- كانون الأول 2018 (UN)

فريق من منظمة "أوكسفام" يتفقد إحدى مضخات المياه في ديرالزور - كانون الأول 2018 (UN)

ع ع ع

بدأت الأمم المتحدة بالشراكة مع منظمة “أوكسفام” للمشاريع التنموية مشروعًا لتدعيم مزارعين في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

ونشرت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في سوريا، عبر “تويتر”، في 27 من كانون الأول، أنها بدأت بإصلاح إحدى شبكات ومضخات الري، من أجل تنمية الزراعة بالشراكة مع منظمة “أوكسفام”، والذي يدعم نحو ثلاثة آلاف مزارع متضررين من مشكلة الجفاف بالقرب من نهر الفرات، في مناطق سيطرة النظام السوري.

وتراجع الإنتاج الزراعي بسبب الأضرار التي تسببت بها الحرب، والذي فاقم مشكلة الجفاف نتيجة تضرر شبكات الري ومضخات المياه، إضافة إلى تراجع منسوب المياه في نهر الفرات، إضافة إلى عوامل مناخية أدت إلى تعاقب موجات جفاف على سوريا خلال العقدين الأخيرين، وذلك بحسب موقع مشروع “الإنذار المبكر عن الجفاف في سوريا”.

وبلغت كمية هطول الامطار في ديرالزور 56.3 ملمتر في موسم 2007-2008، فيما كان أعلى نسبة هطول في عام 2014-2015 والتي بلغت 184.5 ملمتر، وهو أدنى معدل هطول مطري في سوريا، منذ عام 2007 وحتى آخر تسجيل في عام 2017. بحسب إحصائيات صادرة عن وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي.

وتبلغ مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في دير الزور 218830 هكتارًا من مساحتها الإجمالية المقدرة 3306000 هكتار، إلا أن المستثمر منها 210110 هكتارات ما بين عامي 2008 و2017.

تعتمد 145677 هكتارًا من الأراضي المستثمرة في دير الزور على الزراعة سقيًا، 24811 هكتارًا منها على الآبار و87660 على مياه الينابيع والأنهار.

كما تظهر الأرقام ما بين 2008 و2017، أن الإنتاج الزراعي من محاصيل موسمية وخضار كان بالاعتماد على السقي، فيما لم تنتج أي أرض زراعية لناتج بالاعتماد على الري بعلًا.

وفيما تشهد مناطق عدة من سوريا هطولات مطرية غزيرة خلال الأسبوعين الأخيرين، تتوقع منظمة “فاو” تحسنًا في مخزون المياه في السدود والمجاري النهرية، إضافة إلى تحسين الغطاء النباتي، وذلك بحسب نشرة مراقبة حالة الجفاف.

مشروع “الإنذار المبكر عن الجفاف” سبق أن أطلقته وزارة الإصلاح الزراعي في سوريا عام 2004، بدعم من منظمة الغذاء العالمي (فاو)، كما جدد الاتفاق بين الوزارة ومنظمة “فاو” في العام 2010 وبتمويل من الحكومة السويسرية، بحسب المعلومات المنشورة على موقع المشروع.

https://twitter.com/UNHCRinSYRIA/status/1078232849659187200



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة