fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

للسنة الثالثة على التوالي.. أسماء سورية في جائزة “الطيب صالح للإبداع”

حفل ختام جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي - الخميس 16 شباط - (SUNA)

حفل ختام جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي - الخميس 16 شباط - (SUNA)

ع ع ع

أعلنت الأمانة العامة لجائزة “الطيب صالح للإبداع الكتابي” عن أسماء الفائزين بالدورة التاسعة للجائزة.

ونشرت الجائزة عبر صفحتها في “فيس بوك” أسماء الفائزين وأعمالهم، الأربعاء 13 من شباط، وذلك خلال الدورة التاسعة التي شارك فيها 568 عملًا من 26 دولة عربية، ضمن ثلاث فئات هي: الرواية والقصة القصيرة والدراسات النقدية.

وفاز الكاتب السوري، مازن أكثم مصطفى، ضمن فئة الدراسات النقدية التي حملت هذا العام عنوان “تأثيرات العولمة على الكتابة الإبداعية”، وشارك خلالها مصطفى بدراسة حملت اسم “انزياح أساليب الوجود في الكتابة الإبداعية بين مطابقات العولمة واختلافاتها”.

وسبق أن فاز الأديب السوري فيصل قرطش بالمركز الأول في جوائز “الطيب صالح للإبداع الكتابي”، العام الماضي، عن فئة أفضل رواية.

كما فازت الروائية السورية، رامية عابد إسماعيل، بالمرتبة الثانية في الجائزة نفسها عام 2017، عن روايتها “زمن الخيانة”.

وتبلغ قيمة الجائزة الأولى 15 ألف دولار أمريكي، تليها الجائزة الثانية بعشرة آلاف، أما الثالثة فقيمتها ثمانية آلاف دولار.

وكانت جائزة “الطيب صالح” العالمية للإبداع الكتابي، تأسست عام 2010 في الذكرى السنوية لوفاة الروائي السوداني العالمي، الطيب صالح، الذي توفي عام 2009.

ودخل الطيب العالمية عبر روايته “موسم الهجرة إلى الشمال”، والتي صنفت من بين أفضل 100 رواية في التاريخ.

وتقوم فعاليات الجائزة، التي تنظم كل عام، على فئتين رئيسيتين هما الرواية والقصة القصيرة، ويتغير المحور الثالث سنويًا بين الدراسات النقدية، الترجمة، النص المسرحي، الشعر، قصص الأطفال والدراسات في الرواية الإفريقية جنوب الصحراء.

وتشرف شركة الاتصالات “زين- السودان” على الفعالية، وتختار أعضاء مجلس أمناء من المختصين بمجال الأدب والفن والنقد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة