fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“نوبل” تقدم جائزتين للآداب عام 2019 عقب إلغائها العام الماضي

شعار جائزة نوبل للسلام (إنترنت)

ع ع ع

أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية أنها ستقدم جائزتين في الآداب عام 2019، عوضًا عن الجائزة التي تم إلغاؤها عام 2018، ضمن جوائز “نوبل”.

وفي بيان نشرته مؤسسة “نوبل” عبر موقعها الرسمي، الثلاثاء 5 من آذار، قالت فيه إن الإعلان عن الفائزين سيكون في خريف العام الحالي، على أن يتم منح الجائزة لشخصين أو مؤسستين عن عامي 2018 و2019، وذلك بعد حل الإشكال الذي تعرضت له مؤسسة “نوبل” العام الماضي وإجراء الإصلاحات اللازمة.

إذ واجه المفكر والمؤلف الأدبي الفرنسي جان كلود أرنولد اتهامات بتورطه بحوادث تحرش وتعنيف جنسي، وهو زوج إحدى أعضاء الأكاديمية السويدية المانحة لجائزة “نوبل”.

ونشرت صحيفة “داغنز نيهيتر” شهادات 18 امرأة، في تشرين الثاني 2017، يدعين أنهن تعرضن لتحرش واغتصاب وعنف جنسي بين عامي 2013 و2015، من زوج الشاعرة والكاتبة المسرحية كاتارينا فروستنسن العضو في الأكاديمية السويدية.

وبحسب بيان مؤسسة “نوبل”، تم إجراء الإصلاحات اللازمة، وجاء فيه “استغرق الأمر وقتًا أطول مما توقعنا، لكننا اتخذنا عددًا من الخطوات المختلفة، ومن بين ذلك استبعاد الأعضاء الذين كانوا ضالعين في الفضيحة من المشاركة في عمل جائزة نوبل”.

وأضاف أن المؤسسة أصبحت الآن “منفتحة أكثر”، وتعيد النظر في مدة عضوية الأكاديمية، التي كانت مدى الحياة، إذ أصبح من الممكن تحديد فترة العضوية.

وتعتبر هذه الحادثة الثانية التي يتم فيها إلغاء أو تأجيل منح جائزة “نوبل”، إذ سبق وأن ألغيت في ذروة الحرب العالمية الثانية عام 1943.

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة