fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

يوم للأمم المتحدة لمعرفة حقيقة الانتهاكات واحترام حقوق الضحايا

ع ع ع

تحتفل الأمم المتحدة اليوم، 24 من آذار، باليوم العالمي “للحق في معرفة الحقيقة فيما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، ولاحترام حقوق الضحايا“.

وبحسب الأمم المتحدة، يهدف هذا اليوم لـ”الإشادة بالذين كرسوا حياتهم لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، والاحتفاء بذكرى ضحايا الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الإنسان”.

ويعتبر هذا اليوم اعترافًا بالعمل المهم الذي قام به المونسينور أوسكار أرنولغو روميرو من دولة السلفادور ودفاعه عن حقوق الإنسان في بلده.

من هو أوسكار روميرو؟

ولد اوسكار ارنولفو روميرو اي غالداميز في السلفادور في 15 من آب 1917، وكان قسًا كاثوليكيًا أسهم في الدفاع عن حقوق الإنسان والفقراء في السلفادور في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، ما عرضه للعديد من المشكلات والصراعات مع حكومة السلفادور والكنيسة.

رشح لجائزة نوبل للسلام، وأبدى استعداده للموت إذا كان سيؤدي لحل مشاكل بلاده.

قتل روميرو في 24 من آذار 1980 في أثناء الإحتفال بيوم القداس، بعد حديثه علنًا ضد الدعم الأمريكي العسكري لحكومة السلفادور، ودعوته الجنود لعصيان الأوامر.

ماذا عن سوريا؟

وفي سوريا، قتل أكثر من 400 ألف شخص، إضافة إلى أكثر من 11 مليون نازح، داخل وخارج البلاد، بحسب منظمة “العفو الدولية“، عدا عن التهجير القسري للمدنيين في مدن الغوطة الشرقية وآلاف المعتقلين دون محاكمات ويتعرضون للتعذيب الممنهج وخطر الوفاة داخل المعتقلات.

إضافةً للهجمات العشوائية على المدنيين من قبل الحكومة السورية وتنظيم “الدولة” وفصائل معارضة مسلحة بدرجة أقل، بحسب تقارير المنظمة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة