fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مارع.. عقد استثماري جديد لإيصال شبكة الكهرباء

توقيع عقد إيصال الكهرباء إلى مارع بريف حلب الشمالي - 12 من نيسان 2019 (المجلس المحلي لمارع)

توقيع عقد إيصال الكهرباء إلى مارع بريف حلب الشمالي - 12 من نيسان 2019 (المجلس المحلي لمارع)

ع ع ع

وقعت شركة “الشمال” العاملة في مارع بريف حلب الشمالي عقدًا لشراء محطة كهربائية، لإيصال الشبكة إلى المدينة بشكل كامل.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب اليوم، السبت 13 من نيسان، أن توقيع العقد تم في المجلس المحلي لمارع وبرعايته، ويضمن شراء كافة تجهيزات المحطة الكهربائية في المدينة.

وقال رئيس المجلس المحلي لمارع، فؤاد عباس، إن العمل بإنشاء المحطة الكهربائية بدأ، أمس الجمعة، إذ تحدد المكان الذي ستنشأ عليه، وقيمة الكيلو واط الساعي من الكهرباء.

وأضاف عباس لعنب بلدي أن توقيع العقد النهائي وقع بين “شركة الشمال” لاستثمار الكهرباء مع الشركة التركية الموردة لتجهيزات المحطة الكهربائية.

وتحددت قيمة الكيلو واط الساعي بـ 14.5 سنت، ويعتبر الأرخص قياسًا ببقية مناطق ريفي حلب الشمالي والشرقي.

وأوضح عباس أن محطة توليد لكهرباء ستكون جاهزة في غضون ثلاثة أشهر، وتبلغ قيمة رسم الاشتراك 200 ليرة تركية، على أن يكون العداد على حساب المواطنين، لكن اختياره عن طريق المجلس المحلي و”شركة الشمال”.

ويشهد قطاع الكهرباء في ريف حلب الشمالي والشرقي دخول عدة شركات استثمارية بعقود لإيصال الشبكة إلى منازل المدنيين والدوائر الرسمية التي تدير المنطقة، وتعمل على إيصال الخدمات إليها.

وعلى مدار العامين الماضيين تركزت الاستثمارات بالشركات الخاصة التركية، والتي وقعت عقودًا مع المجالس المحلية العاملة في المنطقة، والمرتبط عملها بالولايات التركية كولاية غازي عنتاب، وكلس، وهاتاي.

وتأتي الخطوات الخاصة بقطاع الكهرباء، بموجب سلسلة من الخدمات تعمل عليها المجالس المحلية بإدارة تركية لتوفير الخدمات كاملة إلى المنطقة، وخاصة في المجالات التي يحتاجها المدنيون في الحياة اليومية.

ويعتبر عقد إيصال الكهرباء إلى مارع الرابع الذي تم توقيعه في ريف حلب الشمالي، بعد توقيع عقود في كل من اعزاز والباب وناحية صوران، والتي دخلت إليها شركة سورية لأول مرة منذ بدء الاستثمارات على الأرض.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة