fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عبد العزيز الرنتيسي.. الاغتيال الثاني

صورة لعبد العزيز الرنتيسي من إحدى المظاهرات الفلسطينية 7 نيسان 2018 (موقع حركة حماس)

صورة لعبد العزيز الرنتيسي من إحدى المظاهرات الفلسطينية 7 نيسان 2018 (موقع حركة حماس)

ع ع ع

بعد أقل من شهر على اغتيال الشيخ أحمد ياسين، استهدفت إسرائيل، في 17 من نيسان عام 2004، القائد العام لحركة حماس، عبد العزيز الرنتيسي.

طبيب.. يؤسس الحركة

ولد الرنتيسي، في بلدة يبنا، بالقرب من مدينة يافا، قبل أن تنتقل أسرته إلى قطاع غزة بعد نكبة 1948، وأنهى دراسته الثانوية في عام 1965، وتخرج في كلية الطب، جامعة الإسكندرية في عام 1972، وحصل من الجامعة نفسها على شهادة الماجستير في طب الأطفال.

وعمل في الجامعة الإسلامية في غزة منذ إنشائها في عام 1987.

أسس الرنتيسي، حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في قطاع غزة في عام 1987، بعد تقربه من جماعة الإخوان المسلمين، لتنطلق حركة حماس كجناح عسكري للجماعة.

واعتقل من قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة مرات، قبل أن يتم إبعاده إلى جنوب لبنان عام 1992.

وبمجرد عودته من هناك، اعتقلته إسرائيل مرةً أخرى، وأفرجت عنه في عام 1997.

 

كيف وصل إلى رئاسة حماس؟

اغتال الجيش الإسرائيلي، في صباح يوم 22 من آذار، من عام 2004، الشيخ أحمد ياسين، باستهدافه بثلاثة صواريخ، من طائرة أباتشي، ما أدى إلى مقتله، مع سبعة مرافقين.

إثر عملية الاغتيال، بايعت حركة حماس، عبد العزيز الرنتيسي، قائدًا عامًا خلفًا للشيخ أحمد ياسين.

لكن إسرائيل اغتالت الرنتيسي، بغارة جوية استهدفت سيارته في قطاع غزة، في 17 من نيسان 2004.

واتخذت حماس قرارًا بعدها بعدم الافصاح عن اسم القائد العام للحركة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة