مقتل خمسة أشخاص بحادث سير بريف الحسكة

حادث سير على طريق تل تمر بريف الحسكة في 19 حزيران 2019 (تل تمر نيوز)

ع ع ع

قتل خمسة أشخاص بينهم سيدة وطفلة، جراء حادث سير في منطقة تل تمر بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وقالت وكالة “هاوار” التابعة للإدارة الذاتية، اليوم الأحد 6 من تشرين الأول، إن حادث تصادم سيارتين، الأولى من نوع “فان” والثانية عربة “إنتر” كبيرة، جرى على طريق ناحية تل تمر التابعة لمحافظة الحسكة، مساء أمس السبت.

وأضافت أن الحادث أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، ثلاثة منهم من مدينة عفرين شمالي حلب (رجل وزوجته وطفلتهما)، والاثنان الآخران من مدينة القامشلي.

ونعة أشخاص مقربون على “فيس بوك“، اليوم، الأشخاص الخمسة بعد مقلتهم بحادث السير  على طريق الحسكة الليلة الماضية.

وتتكرر حوادث السير في مناطق شرق الفرات، لا سيما على طريق تل تمر بريف الحسكة، وتسفر عن قتلى ومصابين.

آخر تلك الحوادث كانت، في 23 من أيلول الماضي، بحادث مروري متمثل باصطدام شاحنة بدراجة نارية على طريق تل تمر، وأسفرت عن مقتل شاب (20 عامًا)، بحسب شبكات محلية.

وفي عموم المناطق السورية تتسجل حوادث سير بشكل متواصل بأسباب مختلفة، كان أبرزها مقتل أربعة مدنيين وإصابة سبعة آخرين بتصادم سيارة ركاب بشاحنة كبيرة على طريق مدينة الراعي شمالي حلب، في 29 أيلول الماضي.

ومنذ مطلع العام الحالي شهدت المحافظات السورية عدة حوادث مرورية أدت إلى وفيات وإصابات، كما شهدت نهاية العام الماضي حوادث أخرى نتيجة الهطولات المطرية الغزيرة والأحوال الجوية.

أبرز تلك الحوادث كان في تموز الماضي، إذ توفي خمسة مواطنين وأصيب سبعة آخرون، إثر تصادم سيارتين سياحيتين قرب مفرق الكافات على طريق السلمية الواصل إلى حماة، بحسب وكالة الأنباء السورية “سانا”.

كما سجلت منطقة جبلة بريف اللاذقية قبل أسبوعين، وفاة سيدة وطفلها (خمسة أعوام) بحادثة دهس على سكة القطار قرب مفرق القرادحة بمحافظة اللاذقية، ونجا زوجها وابنها الثاني خلال اجتيازهم للسكة الحديدية في أثناء مرور القطار.

وسجل العام الماضي حوادث مرورية عديدة، لا سيما على طريق الدولي دمشق- حمص، وأسفرت عن وقوع ضحايا، وسط مطالب شعبية بتحسين شبكة الطرقات للحد من الكوارث المرورية.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة