حلب.. إصابة إعلاميين سوريين يعملان في تلفزيونات إيرانية

مراسل قناة "سما" الإخبارية برفقة مقاتلين من وقات النظام السوري في ريف حلب الغربي - 1 شباط 2020 (الصفحة الرسمية لكنانة علوش)

ع ع ع

أصيب مصور قناة “العالم” الإيرانية إبراهيم كحيل وزميله مصور قناة “الكوثر” صهيب المصري، خلال تغطيتهما للعمليات العسكرية الدائرة بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام على المحور الغربي لمدينة حلب.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية (سانا) اليوم الأحد 2 شباط، فإن المصورين تم استهدافهما من قبل فصائل المعارضة السورية غربي المدينة، وسط استمرار الاشتباكات بين الطرفين.

من جهتها، قالت مراسلة قناة “سما” الإخبارية، عبر صفحتها في “فيس بوك”، اليوم، إنها والفريق الإعلامي اتجهت نحو مشفى حلب الجامعي، عقب استهدافهم في قرية القراصي في أثناء تغطية المعارك في طريقهم إلى منطقة الزربة بريف حلب الجنوبي.

وسبق أن أصيب صهيب المصري، في 10 من أيار 2019، خلال تغطيته للمعارك في ريف حماة الشمالي.

وفي سياق متصل، نقلت مراسلة قناة “روسيا اليوم” وفاء شبروني إلى موسكو للعلاج، عقب إصابتها بشظايا قذيفة انفجرت بالقرب منها، في 29 من كانون الثاني الماضي، وذلك خلال تغطيتها معارك لقوات النظام في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، وذلك بحسب ما ذكرته قناة “روسيا اليوم”.

وتأتي إصابة المراسلين خلال مرافقتهما لقوات النظام السوري في العمليات ضد فصائل المعارضة السورية على المحور الغربي والجنوبي بريف حلب.

وكانت “هيئة تحرير الشام” أعلنت عن هجوم في حي الزهراء بحلب، أمس، استمر لساعات، وأسفر عن مقتل 65 عنصرًا في قوات النظام، بحسب تقدير الفصيل.

وبينما لم يعلن النظام السوري رسميًا عن خسائره، نعت صفحات موالية له مجموعة من المقاتلين تصل إلى 20 جنديًا خلال الهجوم.

وشهدت الأحياء الغربية من مدينة حلب، مساء أمس، سماع دوي انفجارات تبعها سقوط قذائف على عدد من أحياء المدينة كشارع النيل وحلب الجديدة وحي الشهباء والبوكامبو في مركز المدينة.



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة