fbpx

صحيفة روسية تتحدث عن مقتل أربعة ضباط روس في اللاذقية

عساكر روس في قاعدة حميميم (فرانس برس)

ع ع ع

نفت صحيفة روسية مقتل أربعة ضباط روس خلال عمليات عسكرية في ريف حلب الغربي، السبت الماضي، بعد أن كانت وسائل إعلام روسية تحدثت عن ذلك.

وقالت صحيفة “نوفوتا غازيتي” الروسية المعارضة أمس، الثلاثاء 4 من شباط، إن الضباط الأربعة قُتلوا في محيط مدينة اللاذقية، التي تخضع كاملة لسيطرة قوات النظام السوري، عبر قناصين كانوا على دراية بطريق الضباط الروس الأربعة.

وأشارت الصحيفة إلى زرع لغم أرضي في طريق الضباط الأربعة، قام قناصة بتفجيره عن بعد في أثناء مرور سيارتهم.

الصحيفة المعارضة للحزب الحاكم في روسيا أكدت أن الضباط تعرضوا لإطلاق نار مباشر على صدورهم، قبل نقل جثثهم إلى روسيا في توابيت مغلقة، منوهة إلى أنهم جاؤوا  في “رحلة عمل” ضمن أسماء وهمية.

ويعرف عن الضباط الأربعة الذين أشيع مقتلهم في عملية تبنتها “هيئة تحرير الشام”، السبت الماضي، بأنهم يتبعون للوحدة المركزية في الاستخبارات الروسية (C)، ويعملون كمجوعة عمل أرضية في النسق الأول للتنسيق مع قاعدة “حميميم” الروسية في ريف اللاذقية، وتزويدها بإحداثيات الأهداف للتعامل معها من قبل سلاح الجو الروسي.

وتساءلت “نوفوتا غازيتي” عن سبب وجود القناصة في اللاذقية، مرجحة تعرضهم للخيانة من قبل عدد من السوريين العارفين بمهام الضباط، بغية “تصعيد الحرب”.

ولم يصدر عن أي جهة روسية حكومية نفي أو تعليق حول ما أوردته الصحيفة، واكتفت مواقع روسية في السابق بالقول إن الضباط الأربعة لقوا حتفهم في معارك غربي حلب جراء استهدافهم بقذيفة هاون، وذلك بحسب ما نشره موقع “1 k.com” الروسي.

وبين موقع “versiya.info” الروسي أن مهمة الضباط الأربعة في حلب كانت “مهاجمة الفصائل المقاتلة في شمال غرب مدينة حلب، وقال “إن عناصر قوات النظام كعادتهم، تركوا مواقعهم بشكل تعسفي وتراجعوا، تاركين الروس يقاتلون لوحدهم، ما أدى إلى مقتل أربعة ضباط في جهاز المخابرات الفيدرالي”، ولفت الموقع إلى أن جثث الضباط الأربعة لا تزال لدى الفصائل المعارضة.

وتخوض فصائل المعارضة معارك ضد قوات النظام المدعومة من القوات الروسية في ريف حلب الغربي، لصد التقدم الهادف للسيطرة على المناطق المحاذية للمدينة من جهة الغرب.

وتشارك في العملية قوات “العصائب الحمراء” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” والتي نفذت عدة عمليات بسيارات مفخخة استهدفت مواقع لقوات النظام وللميليشيات الإيرانية، بحسب وكالة “إباء”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة