fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رحيل مؤسس سلسلة “الفن السابع” في دمشق

الشاعر والناقد السينمائي السوري بندر عبد الحميد في دمشق (فيس بوك)

الشاعر والناقد السينمائي السوري بندر عبد الحميد في دمشق (فيس بوك)

ع ع ع

في بيت الشاعر والناقد السينمائي السوري بندر عبد الحميد، كان يجتمع جيل السبعينيات من المثقفين السوريين خلال جلسات حوارية وجدلية لا تنتهي.

يعيد خبر رحيل عبد الحميد في دمشق أمس، الاثنين 17 من شباط، ذاكرة المخرج السوري هيثم حقي إلى تلك الاجتماعات، إذ رثى صديقه ضمن منشور كتبه في صفحته عبر “فيس بوك”.

وداعاً بندر عبد الحميد … وداعاً صديقي الغالي … وداعاً للشاعر والناقد والإنسان الرائع … ياللخبر الصاعق … جمعتني…

Gepostet von Haitham Hakki am Montag, 17. Februar 2020

ولد عبد الحميد (73 عامًا) في عام 1950، بقرية تل صفوك قرب مدينة الحسكة شمالي سوريا، وأصدر مجموعته الشعرية الأولى “كالغزالة.. كصوت الماء والريح” عام 1974، قبل تخرجه في قسم اللغة العربية في “جامعة دمشق” بعام واحد.

وعمل بعدها في حقل الصحافة، إذ درسها عام 1979 في هنغاريا، وانضم إلى مجلة “الحياة السينمائية” ليصبح عضوًا فيها، وأسس بعد ذلك سلسلة “الفن السابع” التي تجاوزت 90 كتابًا، وهي تعنى بنشر الكتب السينمائية النقدية.

ويرى بعض الكتّاب أن اهتمام عبد الحميد بالتفاصيل واليوميات العادية التي تصنع الشعر، ساعده على تخليص القصيدة من حمولتها الأيديولوجية التي كانت مهيمنة على المشهد الشعري في سوريا والعالم العربي.

ومن مؤلفاته “إعلانات الموت والحرية- شعر” (1978)، “احتفالات” (1979)، “كانت طويلة في المساء” (1980)، “مغامرات الأصابع والعيون” (1981)، “الطاحونة السوداء” (رواية- 1984)، “الضحك والكارثة” (1994)، “حوار من طرف واحد” (2002)، “مغامرة الفن الحديث” عن الفن في القرن العشرين، وكان آخر كتبه “ساحرات السينما” صدر عام 2019 عن دار المدى.

مقاطع من قصيدة “انتظار القطار” كتبها بندر عبد الحميد:
بعد قليل، يصلُ القطار إلى المحطة
إلى رصيف القُبلات، والدموع
دائمًا، دائمًا
ثمة قطاران يسيران نحو المحطة
قطارُ العشاق
وقطارُ الأسرى
ومن المؤسف دائمًا
أن الناس يزدادون وحشية
كلما تطور الفن



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة