fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

تنظيم “الدولة” يعدم عناصر لـ”وحدات الحماية” في ريف الحسكة

هجوم لمقاتلي تنظيم "الدولة" على مواقع "قسد" في منطقة هجين شرقي دير الزور - 22 تشرين الثاني 2018 (وكالة أعماق)

ع ع ع

قال تنظيم “الدولة الإسلامية” إنه أسر عنصرين من “وحدات حماية الشعب” (الكردية) التي تمثل العمود الفقري لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، في ريف الحسكة، يأتي ذلك وسط حديث عن فقدان الاتصال بموكب للميليشيات الإيرانية في بادية البوكمال.

ونشرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، اليوم، الأحد 29 من آذار، صورًا تظهر الأسيرين، مشيرة إلى أنه تم قتلهما بعد أسرهما، مساء أمس السبت، في قرية التويمين القريبة من الحدود العراقية.

وأرفقت صور الأسيرين بصورهما وهما يرتديان الزي العسكري للوحدات.

وتعتذر عنب بلدي عن عدم نشر الصور.

وتأتي هذه العملية ضمن سلسلة طويلة من العمليات التي ينفذها تنظيم “الدولة” ضد “قسد” وقوات النظام على حد سواء في محافظات الحسكة ودير الزور والرقة.

وزاد تنظيم الدولة من نشاطه في سوريا منذ كانون الثاني 2019، على الرغم من انحسار سيطرته، واقتصارها على الانتشار في بعض مناطق البادية الممتدة بين دير الزور وحمص والرقة.

وبالتزامن مع أسر عناصر “الوحدات” في الحسكة، تحدثت صفحات محلية، في دير الزور عن فقدان الاتصال مع مجموعة من الميليشيات الإيرانية في بادية البوكمال.

اقرأ أيضًا: عام على الأفول.. بين الإعلان عن هزيمة “التنظيم” والتحذير من عودته

وقالت صفحة “صدى الشرقية”، اليوم الأحد، إن رتلًا عسكريًا يضم عدة سيارات خرج اليوم متوجهًا للبحث عن مجموعة فقدت أثناء قيامها بجولة تفقدية، أمس السبت في بادية البوكمال، مشيرة إلى أن المجموعة تتبع لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني.

#ديرالزور#البوكمال نقل مراسل #صدى_الشرقية أن رتلا عسكريا يضم عدة سيارات خرج اليوم متوجها للبحث عن مجموعة فقدت أثناء…

Gepostet von ‎صدى الشرقية‎ am Sonntag, 29. März 2020

ولم يتبن تنظيم “الدولة” حتى الساعة، أي عملية ضد الميليشيات الإيرانية في البوكمال، لكن عادة تنشر وكالة “أعماق” عمليات التنظيم بعد مضي أكثر من 24 ساعة على تنفيذها.

وسبق أن نفذ التنظيم في ذات المنطقة التي فقدت فيها المجموعة التابعة للميليشيات الإيرانية في بادية البوكمال عدة عمليات خلال الأشهر الماضي، حيث استهدف عناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني”.

ومع ازدياد عمليات التنظيم، أعلنت واشنطن إعادة تفعيل وتكثيف عملياتها العسكرية ضد الإرهاب في سوريا، بعد توقف مؤقت، وفق صحيفة “واشنطن بوست“.

وأضافت الصحيفة، في 24 من كانون الثاني الماضي، أن قائد القيادة المركزية، الجنرال كينيث ماكنزي، قال إن عمليات مكافحة الإرهاب في سوريا عادت وتيرتها إلى وضعها السابق، مشيرًا إلى إلى أن قواته تجري عمليات مشتركة مع “قسد” باستمرار.

وأضاف ماكنزي أن القوات الأمريكية تجري في الفترة الراهنة، من ثلاث إلى أربع عمليات مشتركة مع “قسد” كل أسبوع ضد عناصر تنظيم “الدولة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة