18 جريحًا بانفجار عبوة ناسفة وسط سوق في مدينة الباب

آثار انفجار عبوة ناسفة في بأحد محلات الخضار في شارع الراعي بمدينة الباب شرقي حلب - 10 أيار 2020 (عنب بلدي)

آثار انفجار عبوة ناسفة في بأحد محلات الخضار في شارع الراعي بمدينة الباب شرقي حلب - 10 أيار 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

أصيب 18 مدنيًا بانفجار عبوة ناسفة في شارع الراعي بمدينة الباب شرقي حلب، حسبما أفاد به مراسل عنب بلدي في المدينة.

وذكر “الدفاع المدني السوري” عبر “فيس بوك” اليوم، الأحد 10 أيار، أن انفجارًا وسط سوق مدينة الباب أدى لإصابة 18 شخصًا.

فيما قال مدير “الدفاع المدني” في المدينة، أسامة حجار، لعنب بلدي، إن جرحى الانفجار تراوحت إصاباتهم بين الخفيفة والمتوسطة، كما سجلت إصابتين خطيرتين.

وأضاف أن شخصًا مجهولًا وضع كيسًا في محل لبيع الخضار، كان به عبوة ناسفة انفجرت لاحقًا.

وتكررت عمليات تفجير السيارات والدراجات المفخخة في مدن ريفي حلب الشمالي والشرقي خلال الأشهر الماضية، وطالت أسواقًا شعبية، إلى جانب اغتيال شخصيات عسكرية في المنطقة.

وكانت المجالس المحلية في ريف حلب أعلنت اتخاذ العديد من الإجراءات الأمنية، تخوفًا من تكرار سيناريو تفجير عفرين.

إذ انفجرت سيارة مفخخة من نوع “أنتر” محملة ببراميل محروقات، الثلاثاء 28 نيسان الماضي، في مدخل السوق الشعبي بشارع راجو وسط مدينة عفرين، وأدت إلى مقتل 42 شخصًا، وكانت جثث معظمهم متفحمة ولم يتم التعرف إليها، كما أُصيب 61 شخصًا، بحسب “الدفاع المدني”.

وفي منتصف تشرين الثاني 2019، شهدت الباب أعنف انفجار عبر سيارة مفخخة مركونة أمام باب الكراج في المدينة، أدى إلى مقتل 15 شخصًا وإصابة 30 آخرين.

وفي حديث سابق مع الناطق باسم “الجيش الوطني السوري”، يوسف حمود، قال إن أغلبية التفجيرات تكون بعبوات ناسفة، وتعد محليًا “عن طريق العملاء”.

وتشير اتهامات “الجيش الوطني السوري” إلى وقوف “وحدات حماية الشعب” (الكردية) أو تنظيم “الدولة الإسلامية” أو خلايا تابعة للنظام السوري خلف التفجيرات.

وبينما تتبنى “الوحدات” بعض التفجيرات، تتهم “الجيش الوطني” وتنظيم “الدولة” بتفجيرات في مناطق سيطرتها أيضًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة