تنظيم “الدولة” يعدم أشخاصًا في السخنة.. وحملة أمنية للتحالف في دير الزور

مقاتلون من تنظيم "الدولة" في منطقة الباغوز أثناء معارك مع "قسد" (ناشر نيوز)

مقاتلون من تنظيم "الدولة" في منطقة الباغوز أثناء معارك مع "قسد" (ناشر نيوز)

ع ع ع

أعدم تنظيم “الدولة الإسلامية” عددًا من الأشخاص، قال إنهم “جواسيس للنظام السوري” في مدينة السخنة بريف حمص، في حين نفذ التحالف الدولي إنزالًا جويًا في ريف دير الزور لاعتقال خلايا التنظيم.

ونشرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم اليوم، الأحد 17 من أيار، تقريرًا مصورًا لعمليات إعدام أربعة أشخاص، واتبع التنظيم أساليبه المعتادة ذبحًا بالسكين أو رميًا بالرصاص على الرأس.

تنظيم “الدولة” يعدم مجموعة من الأشخاص في مدينة السخنة بريف حمص- أيار 2020 (إعماق)

وتشهد البادية السورية بالقرب من مدينة السخنة معارك كر وفر بين قوات النظام السوري وخلايا تنظيم “الدولة” منذ آذار الماضي.

وإلى جانب عملياته في البادية، أفادت وكالة “أعماق”، اليوم، بتفجير عربة عسكرية لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية) في منطقة البصيرة بالقرب من حقل “العمر” النفطي بريف دير الزور الشرقي، مشيرة إلى مقتل وإصابة من عليها.

تنظيم “الدولة” يفجر عربة عسكرية لـ”الوحدات الكردية” في ريف دير الزور- 17 من أيار 2020 (أعماق)

وشهدت منطقة البصيرة وقرى بقربها، فجر اليوم، إنزالًا جويًا نفذته قوات التحالف الدولي و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وقالت “قسد” إنها تمكنت بدعم من التحالف من اعتقال وقتل عدد من خلايا التنظيم قرب المدرسة الصناعية في بلدة البصيرة، مشيرة إلى أن التحالف شارك بأربع طائرات.

ولفتت “قسد” إلى أنها استهدفت منزلًا يسكنه عشرة نازحين من مدينة البوكمال يعملون لمصلحة تنظيم “الدولة”، وفق قولها، وأكدت أن طائرات التحالف استهدفت بالأسلحة الرشاشة المنزل ما أسفر عن تدميره وقتل وإصابة من بداخله.

وزادت قوات التحالف و”قسد” خلال الشهرين الأخيرين من عمليات الإنزال والمداهمات في ريف دير الزور الشرقي، الذي يشهد نشاطًا ملحوظًا لتنظيم “الدولة”، إذا لا يمر يوم دون أن يتبنى فيه التنظيم عملية ضد “قسد”.

اقرأ أيضًا: إنزال جوي وعمليات حفر.. التحالف و”قسد” يبحثان عن خلايا تنظيم “الدولة” بدير الزور

وأجرت القوات الأمريكية التي تقود التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة” تمرينًا بالذخيرة الحية في إحدى قواعدها بمحافظة دير الزور شرقي سوريا.

وقال التحالف عبر “فيس بوك”، في 13 من أيار الحالي، إن قواته أجرت تمرينًا دفاعيًا بالذخيرة الحية في المنطقة الشرقية لسوريا، وذلك لتحقيق الاستقرار وضمان أعلى مستوى من الجاهزية.

ونشرت غرفة عمليات “العزم الصلب” التابعة للتحالف، تسجيلًا مصوّرًا يظهر جانبًا من التمرين الذي يتضح أنه أجري في مساحة كبيرة، واستُخدمت فيه أسلحة بعيدة المدى.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة