الأولى منذ سبعة أشهر.. قافلة مدنية بحماية روسية تعبر “M4” بين الحسكة وعين عيسى (فيديو)

تسيير أول قافلة مدنية وتجارية بحماية روسية على طريق "M4" بين الحسكة وعين عيسى- 25 من أيار 2020 (نورث برس)

ع ع ع

وصلت أول قافلة مدنية من محافظة الحسكة إلى مدينة عين عيسى بريف الرقة، عبر الطريق الدولي “M4″، وذلك بعد التوصل إلى تفاهمات بين القوات الروسية والتركية الموجودة على جانبي الطريق.

ونشرت وكالة “هاوار” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” اليوم، الاثنين 25 من أيار، تسجيلًا يظهر وصول مدنيين من محافظة الحسكة إلى عين عيسى، وبالعكس.

وأوضحت الوكالة أن القافلة الأولى انطلقت من بلدة تل تمر بريف الحسكة برفقة الشرطة العسكرية الروسية، ونقلت عن ضابط روسي قوله إن “الطريق سيكون مفتوحًا أمام القوافل المدنية والتجارية”.

وكان  “الرئيس المشترك” لناحية تل تمر بريف الحسكة، جوان ملا أيوب، التابع لـ”الإدارة الذاتية”، تحدث في 23 من أيار الحالي، عن مفاوضات بين الجانبين الروسي والتركي من أجل إعادة العمل لطريق “M4” أمام حركة المدنيين.

وقال ملا أيوب إن القوات الروسية تعهدت بحماية المارة حتى الوصول إلى بلدة عين عيسى.

اقرأ أيضًا: “الإدارة الذاتية”: طريق “M4” من جهة الحسكة سيفتح أمام المدنيين

وتوقف العمل على طريق “M4” في جهته الواصلة بين الحسكة والرقة مرورًا بحلب منذ نحو سبعة أشهر، أي منذ شن تركيا عملية “نبع السلام” في منطقة شرق الفرات ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية).

وبقي الطريق يشهد معارك كر وفر بين “الوحدات” والجيش التركي، كما أن للقوات الأمريكية حضورًا كبيرًا على “M4” يجعلها متحكمة في مفاصله.

وبحسب “الرئيس المشترك” لناحية تل تمر بريف الحسكة، فإن القوات الروسية نسّقت مع الجيش التركي، وجرى الاتفاق بينهما على فتح الطريق أمام المدنيين.

وفي كانون الأول 2019، جرت مفاوضات بين روسيا وتركيا أفضت إلى إعادة انتشار جزئي للقوات التركية و”الجيش الوطني السوري” من جهة، والقوات الروسية وقوات النظام السوري و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) من جهة ثانية، على جانبي الطريق الدولي، بريفي الحسكة والرقة شمال شرقي سوريا.

وأشرف الطرفان (الروسي والتركي) حينها، على عملية إزالة الألغام بمنطقة عالية وتل تمر، وكذلك على إطلاق محطة كهربائية فرعية في منطقة مخيم “مبروك” للاجئين، الواقع بين مدينتي رأس العين وتل أبيض.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة