fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

بالتفاصيل.. التجنيد الروسي في ليبيا يصل إلى دير الزور

مقاتلون من “لواء القدس” الذي تشرف عليه القوات الروسية، يتدربون على القتال في البادية السورية- أيار 2020 (وكالة الأنباء الفدرالية الروسية)

ع ع ع

أفاد مصدران متقاطعان من مدينة دير الزور بقيام القوات الروسية بالبدء بعمليات تجنيد مقاتلين من المحافظة للذهاب إلى ليبيا، والقتال إلى جانب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقال مصدر مطّلع على عملية التجنيد (تحفظ على ذكر اسمه لأسباب أمنية) اليوم، الأحد 31 من أيار، إن الدفعة الاولى التي تم الاتفاق مع عناصرها شملت 15 مقاتلًا من أبناء الريف والمدينة، بينهم عناصر من ميليشيا “لواء القدس” الفلسطيني.

وكانت صفحة “نهر ميديا” المحلية نشرت، أمس، خبرًا عن تعيين المدعو نعيم الفاضل الفهيم، من أبناء بلدة بقرص في ريف دير الزور الشرقي، مندوبًا للقوات الروسية، من أجل تجنيد الشباب الراغبين بالقتال في ليبيا.

وأوضحت الصفحة أن عمليات تسجيل الراغبين بدأت بالفعل، وأن العقد مدته ثلاثة أشهر، وبراتب يبلغ ألف دولار أمريكي.

ويخضع الشباب بداية لدورات عسكرية مدتها 45 يومًا في مطار دير الزور، قبل التوجه إلى ليبيا.

وقال المصدر لعنب بلدي، نقلًا عن أحد المقاتلين الذين جُنّدوا في العملية، وهو من عناصر “لواء القدس”، إن الراتب الذي سيتقاضونه يختلف من مجموعة إلى أخرى.

وعلم المصدر أن 15 مقاتلًا جرى الاتفاق معهم على أن يخرجوا بزي مدني، فجر اليوم، عبر حافلات إلى مدينة دمشق، حيث ينسق معهم هناك، ليُنقلوا من مطار دمشق إلى ليبيا.

ويعتبر “لواء القدس” من أبرز الميليشيات المقاتلة إلى جانب قوات النظام، ويتبع إلى “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”.

ويحمل التشكيل شعار “فدائية الجيش العربي السوري”، ويضم عددًا من أبناء مخيم “النيرب” للاجئين الفلسطينيين، ومخيم “حندرات” في ريف حلب، ويتراوح عدد عناصره حاليًا بين ألفين وثلاثة آلاف مقاتل.

وكان “اللواء” يتلقى الدعم سابقًا من إيران، حيث كان يضع صورًا تدل على ذلك في مقراته، إلا أن روسيا وضعت يدها عليه، في كانون الثاني 2019.

ونشرت وكالة “ANNA NEWS” في أكثر من مرة صورًا من عمليات التدريب في مدينة حلب، وقالت إن مدربين من روسيا يعلّمون “لواء القدس” على الأساليب القتالية.

وسبق أن كانت لروسيا محاولات للزج بمقاتلين من درعا والسويداء في القتال بليبيا، إلا أنها فشلت.

لكن تقارير غربية عديدة رصدت وصول طائرات “أجنحة الشام” السورية إلى مطارات في ليبيا خلال الشهرين الماضيين، وقالت إنها تحمل مقاتلين سوريين جاؤوا باتفاقات مع روسيا للقتال إلى جانب حفتر.

وكانت عنب بلدي سلّطت الضوء في تحقيق سابق على تجنيد المقاتلين السوريين في ليبا من قبل روسيا وتركيا، وهذه الأخيرة نجحت بنقل مئات المقاتلين من الشمال السوري للقتال إلى جانب قوات “حكومة الوفاق”.

وحمل التحقيق عنوان “خيوط اللعبة بيد موسكو وأنقرة.. سوريون على طرفي الصراع في ليبيا“.

وكما في دير الزور، تحاول روسيا منذ نيسان الماضي، تجنيد مقاتلين من أبناء العشائر العربية في محافظة الحسكة للقتال في ليبيا.

وردًا على هذا التحرك الروسي، أصدرت مجموعة من عشائر الحسكة بيانات رافضة لعمليات تجنيد أبنائها في ليبيا، منها عشيرة “المعامرة” و”حرب” و”بني سبعة” و”الشرابيين”.

بعد بيان #عشيرة #حرب نشكر كل من الاخوة في عشائر #بني_سبعة و #المعامرة و #الشرابين على أخذهم موقف مشابه مشرف#سوريا #الثورة #ليبيا #القامشلي #الحسكة

Gepostet von ‎أحرار عشيرة حرب في سوريا‎ am Sonntag, 31. Mai 2020



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة