همسات في أذن ثورجي

همسات في أذن ثورجي

عنب بلدي عنب بلدي

فادي دباس

الثورة بدأت من الصفر… فلا تجبرها على الوقوف عند رقم بعينه.

تحلَ بالتواضع ثم التواضع ثم التواضع.

لاتبخل على أحد ولا تدعي الحصرية وتنسب لنفسك أي مجد شخصي حتى لو كان ذلك واقعًا.

إن خروجك في المظاهرات هو بحد ذاته عمل عظيم ساهم بنقلك من خانة الصامتين والخائفين وضمك إلى موكب الأبطال المناضلين المتحدين بإرادتهم كل أشكال الخوف التي مورست وتمارس والممكن ممارستها.

اعتبر نفسك موظفًا في ثورتنا العظيمة وافرز لها كل يوم ساعة من وقتك على الأقل للقيام بأعمال من شأنها أن تحدث أثرًا.

تذكر أن ثورتنا هي ثورة كرامة.. احترام حقوق الجميع.. واحترام رأي الجميع كائنًا من كان.

تذكر أن سيد البشرية عانى من الحصار لثلاث سنوات.

تذكر أن سيد البشرية مشى الى الطائف وتمت إهانته… ورفض عرض ملك الجبال عليه باطباق الجبلين.

أنت ثورجي… كن أكثر الناس تواضعًا..أكثرهم عملًا… وأكثرهم إخلاصا وصمتا في عملك.

مقالات متعلقة

  1. اختلاف رأي لا اختلاف هدف
  2. شرف الغاية لا يبرر الوسيلة !
  3. النصف الممتلئ من كأس ثورتنا
  4. حبٌ أحيته الثورة

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية