fbpx

أسماء الأسد تظهر لأول مرة مع مقاتلين غداة عقوبات “قيصر”

أسماء الأسد زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد خلال ورشة عمل- 16 من أيار 2020 (رئاسة الجمهورية السورية)

ع ع ع

انتشرت صورة لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، برفقة زوجته أسماء وأولاده مع عناصر من قوات الأسد، بعد ساعات من عقوبات اقتصادية ضدهما بموجب قانون “قيصر”.

وتحدث ناشطون بأن الصورة قد تكون على جبهات القتال في إدلب، لكن يتضح من خلال الطبيعة الجغرافية للمنطقة الظاهرة في الصورة، أنها في مكان قريب من دمشق، وخاصة جبال بلودان.

ولم تنشر حسابات “رئاسة الجمهورية” الصورة على غير المعتاد، إذ تنشر أي تحرك للأسد وزوجته خلال السنوات الماضية.

 

وأثارت الصورة ردود فعل سوريين معارضين وموالين، واعتبروها تحديًا من قبل أسماء الأسد للعقوبات الأمريكية بموجب “قيصر”، كونها أول مرة تظهر مع قوات النظام طوال السنوات الماضية.

واعتبر رئيس جمعية “سوريون مسيحيون من أجل السلام”، التي أسهمت بدعم “قيصر” وإيصاله إلى مراحله الأخيرة، أيمن عبد النور، أن ظهور أسماء وأولادها تحدٍّ واضح للإدارة الأمريكية، وأنهم مستمرون بالقتال.

من جهته، قال الكاتب الأمريكي سام داغر، إن “رسالة بشار الأسد وأسماء بعد عقوبات قيصر هي: ذاهبون إلى أي مكان، لقد انتظرنا جميع الرؤساء والعقوبات الأمريكية، وسيفوز بشار بالانتخابات في عام 2021، وبعد ذلك ستتولى أسماء وبعدها حافظ الثاني”.

بينما وصف الباحث البريطاني في معهد “الشرق الأوسط” تشارلز ليستر، ظهور أسماء بأنه “غير عادي جدًا وجريء جدًا”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية فرضت عقوبات على 39 شخصية وكيانًا في سوريا، الأربعاء الماضي، من بينها رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وزوجته أسماء الأسد.

وأكدت الخارجية الأمريكية أنه لأول مرة تفرض عقوبات على أسماء الأسد، وبررت الخارجية ذلك بأنها “أصبحت أكثر المستفيدين من الحرب السورية بدعم من زوجها وأفراد عائلة الأخرس سيئي السمعة”.

وتنشط أسماء الأسد على وسائل التواصل من خلال الترويج لها مرارًا بزيارة المستشفيات والجامعات، وتعبّر عما تقول إنه التضامن مع المتضررين من الحرب السورية.

لكنها تواجه انتقادات واسعة لضلوعها في دعم النظام السوري بالقمع بينما تعيش حياة مرفهة، ووصفتها صحيفة “بيلد” الألمانية بأنها “الأم القاتلة”، التي تتسوق من الإنترنت بينما يموت الشعب السوري جوعًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة