fbpx

وزارة الصحة السورية تسجل 11 إصابة جديدة لأشخاص مخالطين

تحاليل كورونا في مشفى ابن النفيس بدمشق (سانا)

ع ع ع

أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري عن تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) لأشخاص مخالطين، ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في سوريا إلى 242 إصابة.

وذكرت الوزارة اليوم، الخميس 25 من حزيران، أن المصابين هم أشخاص مخالطون، وتزامن ذلك مع إعلان الوزارة اليوم عن شفاء حالتين من الإصابات المسجلة.

وسجلت وزارة الصحة 12 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”، في 23 من حزيران الحالي، وذكرت  أن المصابين هم من بين الطلاب الـ123 الذين دخلوا من لبنان لتقديم امتحاناتهم في سوريا، وسبق أن أُخذت مسحات لهم ووُضعوا في الحجر الصحي منذ دخولهم.

وكانت السفارة السورية في بيروت سمحت للطلاب السوريين المسجلين في المدارس والجامعات السورية بالعودة من لبنان، لتقديم امتحانات الشهادتين الإعدادية والثانوية، والامتحانات الجامعية.

وقالت السفارة، إن “مدة الحجر الصحي للطلاب السوريين العائدين إلى سوريا ستكون خمسة أيام فقط، ليتسنى لهم التحضير لامتحاناتهم”، وخصصت السفارة معبر “جديدة يابوس”، وحددته بأنه المعبر الوحيد المخصص لدخول الطلاب إلى سوريا.

وأعلنت الوزارة عن إصابة ثلاثة أشخاص من الكوادر الصحية بفيروس “كورونا”، بعد فرض حكومة النظام السوري حجرًا صحيًا على بلدة جديدة الفضل بريف القنيطرة، إثر تسجيل عشر إصابات سابقة بالفيروس.

وأوقفت جامعة دمشق، أمس، “الستاجات” التدريبية لطلاب الطب من السنوات الرابعة والخامسة والسادسة في المشافي التعليمية بدمشق، بعد ظهور إصابات بالفيروس لحالات مخالطة مع ممرضات من الكوادر الطبية، وإصابة ثلاثة من طلاب الدراسات العليا نتيجة التماس مع مريضة، وأُخذت مسحات للمخالطين لم تصدر نتائجها بعد.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، أمس، عن وصول دفعة جديدة تضمنت أطقم تحاليل مخبرية، ووسائل حماية طبية فردية وكمامات من فئة “إن 95”، وأجهزة قياس درجات الحرارة، لدعم القطاع الصحي في مواجهة جائحة “كورونا” مقدمة من جمهورية الصين.

وفرضت حكومة النظام السوري حجرًا صحيًا على بلدة جديدة الفضل في ريف محافظة القنيطرة، بعد تسجيل عشر إصابات بالفيروس.

وسُجلت أولى الإصابات في القنيطرة لامرأة سبعينية توفيت في 17 من حزيران الحالي، لتسجل وزارة الصحة تسع إصابات بعد يوم واحد لأشخاص مخالطين لها، وارتفع عدد الإصابات إلى 188.

وعلّقت وزارة الأوقاف في حكومة النظام السوري، الجمعة الماضي، الصلوات في تجمع جديدة عرطوز- الفضل.

وأعلنت وزارة الصحة تسجيل أول إصابة بفيروس “كورونا” في سوريا، في 22 من آذار الماضي، لشخص قادم من خارج البلاد، وسجلت أول حالة وفاة في 29 من الشهر ذاته.

ووصل عدد الإصابات المسجلة بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرة النظام السوري حتى تاريخ إعداد هذا التقرير إلى 242 إصابة، شُفيت منها 96 حالة وتوفيت سبع حالات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة