تركيا تعلن عن عملية استخباراتية نفذتها في مخيم “الهول” شمالي سوريا

أطفال في مخيم الهول في ريف الحسكة شرق الفرات- 25 من حزيران 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

قالت المخابرات التركية، إنها أخرجت سيدة وأربعة من أبنائها كانوا من قاطني مخيم “الهول” الخاضع لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، شرقي محافظة الحسكة السورية.

وأفادت وكالة “الأناضول” التركية شبه الرسمية عبر “تويتر” اليوم، الجمعة 17 من تموز، أن الاستخبارات التركية “أنقذت” مولدوفية وأطفالها الأربعة، كانوا “محتجزين قسريًا في مخيم الهول الخاضع لسيطرة تنظيم (YPG/ PKK) الإرهابي”، بحسب تعبيرها.

ولم يصدر عن “قسد” أي تعليق حول العملية.

ونفذت المخابرات التركية عدة عمليات على الأراضي السورية، أبرزها اعتقال جهاز الاستخبارات التركي يوسف نازيك، المتهم بالتخطيط لتفجير الريحانية، في عملية وصفتها أنقرة بـ”النوعية” في مدينة اللاذقية السورية، منتصف أيلول 2019.

ونُقل نازيك من مدينة اللاذقية إلى تركيا عبر طرق آمنة، واعترف خلال التحقيقات بتخطيط وتنفيذ التفجير بناء على تعليمات وأوامر من المخابرات السورية.

وكانت “الإدارة الذاتية” افتتحت مخيم “الهول” منتصف نيسان 2016، لاستقبال النازحين الفارين من مناطق خاضعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، واللاجئين من مناطق العراق الحدودية القريبة من بلدة الهول شرقي الحسكة.

ويقدّر عدد سكان مخيم “الهول” بنحو 70 ألفًا، معظمهم من النازحين ومن عائلات المقاتلين في تنظيم “الدولة”، بينهم نحو 3500 طفل لا يملكون وثائق ولادة.

وتتهم الأمم المتحدة “الإدارة الذاتية”، التي تدير أوضاع المخيم، باحتجاز السكان فيه، خاصة عوائل المقاتلين الأجانب الذين ترفض بلدانهم استردادهم، وتصف الأوضاع الإنسانية داخله بـ”المروعة”.

وطالبت “قسد” عدة مرات الدول بإعادة عائلات تنظيم “الدولة” إلى بلدانهم.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة