الكاظمي في زيارات مرتقبة للخصمين السعودية وإيران

ظريف والكاظمي ومحمد بن سلمان - 20 تموز 2020 (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

جهّز رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، برنامجي زيارتيه المرتقبتين للمملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وذكرت وكالة أنباء العراق (واع) اليوم، الاثنين 20 من تموز، أن الكاظمي قدم برنامجي زيارتيه المرتقبتين للسعودية وإيران، خلال اجتماعه مع رئيس الجمهورية العراقي، برهم صالح، ورئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي.

وسيبحث الكاظمي في زيارته للسعودية ملفات العلاقات الثنائية بين البلدين، منها مؤشرات الطابع الاقتصادي والصحي والزراعي والمالي والتبادل الاستثماري والاقتصادي.

بينما سيبحث مع طهران عدة ملفات، من بينها التبادل التجاري.

وكان من المقرر أن يصل الكاظمي اليوم إلى السعودية في زيارة رسمية، تلبية لدعوة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، حسب صحيفة “الشرق الأوسط“، لكن أُجّلت الزيارة إلى موعد آخر يتفق عليه الجانبان، إثر تعرض الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، لوعكة صحية ودخوله المشفى، حسب “واع“.

وتجمع الكاظمي علاقة أكثر من جيدة مع الجارة السعودية، خاصة أن هناك علاقة صداقة تربط الكاظمي بولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بحسب مصادر سياسية نقلت عنها وكالة “فرانس برس”.

بينما أعلن أمس وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أن الكاظمي سيزور إيران قريبًا، تزامنًا مع أول زيارة لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى بغداد بعد تولي الكاظمي رئاسة الحكومة.

والتقى ظريف خلال زيارته للعراق عددًا من المسؤولين العراقيين، بمن في ذلك رئيس الجمهورية، برهم صالح، ورئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، ورئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، ورئيس السلطة القضائية، فائق زيدان، ورئيس هيئة “الحشد الشعبي”، فالح الفياض، ورئيس تيار “الحكمة”، عامر الحكيم، إضافة إلى عدد من المسؤولين السياسيين العراقيين حسب وكالة أنباء “فارس” الإيرانية.

زيارة ظريف أتت بعد محاولات الكاظمي تقليص نفوذ إيران في بلاده، عبر إعفاء رئيس جهاز الأمن الوطني ومستشار الأمن الوطني، فالح الفياض، الذي يشغل رئيس هيئة “الحشد الشعبي” في العراق أيضًا والمقرب من إيران، من منصبي رئيس جهاز الأمن الوطني ومستشار الأمن الوطني، في 4 من تموز الحالي.

وسبقت قرار الكاظمي تسريبات عن نيته تقليص النفوذ الإيراني في مؤسسات الحكومة قبل زيارة مرتقبة له إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حسب قناة “الحرة” الأمريكية.

وبدأ الكاظمي أول تحركاته النوعية ضد النفوذ الإيراني باعتقال عدد من عناصر “حزب الله” العراقي، المدعوم إيرانيًا، في 26 من حزيران الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة