تعرف إلى منصة “نابفليكس” التي تساعد على النوم

تعبيرية (تويتر)

ع ع ع

كثير منا سمع عن منصة “نتفليكس” الترفيهية التي تبث أفلامًا ومسلسلات منوعة، لكن هل سمعنا عن منصة “نابفليكس”.

تطلب أجسامنا النوم لكن تعارضه عقولنا، فلا نصل إلى المقدرة على النوم بسهولة، ما يؤثر على طاقتنا في يومنا التالي.

من هنا جاءت فكرة منصة “Napflix” لتشجيع الأذهان على النوم، بحسب ما تعرف المنصة نفسها.

وتقول المنصة إنها محاكاة ساخرة، حيث يمكن العثور على المحتوى الأكثر هدوءًا ونعاسًا لاسترخاء العقل والنوم بسهولة.

وتوفر المنصة فيديوهات مملة وهادئة كنوم دب الباندا، أو جني ثمار التفاح، أو لعبة شطرنج، أو دروس قيادة السيارات.

وتستبعد “Napflix” أي مقاطع فيديو تتضمن حركة مفعمة بالحيوية، أو أفلام إثارة مليئة بالمتفجرات.

أسس الموقع (غير الربحي) خبيرا الإعلانات الإسبان فيكتور جويتيريز دي تينا وفرانشيسك بيريز، في 2016، لـ”أهمية القيلولة والنوم في حياة الإنسان”.

ونقلت إذاعة “مترو” البريطانية عن غيتيريز دي تينا أن الفكرة جاءت بعد مشاهدة مباراة لكرة القدم من دون أهداف، “فكرتُ خلالها في كل الأشياء التي أشاهدها قبل القيلولة، والتي تساعد على النوم”.

وتقول حسابات مختصة إن الموقع الإسباني يحقق نحو مليون زيارة يوميًا.

كلمة السر

يطرح وجود المنصة تساؤلًا حول الطريقة التي تساعد فيها المشاهدين على النوم.

ويقول طبيب الأعصاب أحمد أحدب، لعنب بلدي، إن دماغ الإنسان يميل عمومًا إلى النعاس في الأجواء الرتيبة والمملة.

ويوضح أن هذه هي الخاصية التي تعتمد عليها المنصة في اختيار الأفلام والمقاطع التي توفرها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صعوبات النوم

تشمل صعوبات النوم اضطرابات النوم أو الأرق، وهي من المشاكل الأكثر شيوعًا، وأبرز أعراضها صعوبة الخلود إلى النوم والاستيقاظ المبكر.

وللأرق أسباب، منها طبية كالآلام، ومنها مكتسب وهو الأكثر شيوعًا، ومعظم الذين يعانون من الأرق المكتسب ينامون بشكل أفضل عندما لا يكونون في بيئتهم الطبيعية أو عندما لا يحاولون النوم، في أثناء مشاهدة التلفزيون أو في أثناء القراءة مثلًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة