رئيس “الحشد الشعبي” العراقي يسلم الأسد رسالة من الكاظمي

فالح الفياض خلال لقائ مع قناة الجزيرة - 5 تموز 2019 (الجزيرة)

ع ع ع

سلم رئيس “هيئة الحشد الشعبي” العراقي، فالح الفياض، رسالة لرئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وذكرت وكالة الأنباء العراقية (واع) اليوم، الأربعاء 26 من آب، أن الفياص وصل إلى دمشق، وسلم الأسد رسالة من رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الفياض نقل إلى الأسد رسالة شفهية تتعلق بتعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات، واستمرار التشاور والتنسيق بشأن مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة، وجهود مكافحة “الإرهاب”، وتعزيز أمن الحدود بين البلدين.

وشهدت الفترة الأخيرة تحركات دولية للكاظمي، بدأت بزيارته إلى إيران، في 21 من تموز الماضي، ثم الولايات المتحدة، في 18 من آب الحالي، ولقائه بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وختم زياراته بعقد قمة ثلاثية مع الرئيس المصري، عبدج الفتاح السيسي، والعاهل الأردني، عبد الله الثاني، أمس.

ولم يكن لقاء الأسد والفياض الأول بينهما في دمشق، إذ سبقته عدة لقاءات، آخرها في 17 من تشرين الأول 2019، حيث حمل الفياض رسالة من رئيس الوزراء العراقي الأسبق، عادل عبد المهدي، تمحورت حول سبل تطوير العلاقات بين البلدين.

وكان الكاظمي أعفى، في 4 من تموز الماضي، فالح الفياض من منصبي رئيس جهاز الأمن الوطني ومستشار الأمن الوطني، ويعتبر المنصبان اللذان كان يشغلهما الفياض من أبرز المناصب الأمنية في العراق.

إذ ترتبط مستشارية الأمن الوطني مباشرة بالقائد العام للقوات المسلحة، وتتولى مهمة تقديم الاستشارات الأمنية والعسكرية.

أما جهاز الأمن الوطني، فهو مؤسسة مستقلة عن وزارتي الدفاع والداخلية، وتتولى العمل إلى جانب قوات وزارة الداخلية لضبط الأمن الداخلي.

وبقي الفياض في منصب واحد من المناصب الثلاث التي كان يشغلها، وهو رئيس “هيئة الحشد الشعبي”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة