دير الزور.. تجمع عشائري يطالب التحالف بتسليم إدارة المنطقة لأهلها

وفد من وجهاء عشائر دير الزور - 15 من تموز 2020 - (npasyria)

ع ع ع

أعلنت قبيلة “العكيدات” وعشائر المنطقة الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، تشكيل مكتب متابعة مؤلف من ممثلين عن كل العشائر في المنطقة.

وبحسب بيان “العكيدات”، باسم شيخها إبراهيم خليل الشيخ جدعان الهفل، الذي نشرته صفحة “فرات بوست” عبر صفحتها في “فيس بوك”، فإن اجتماعًا عُقد للقبيلة وجميع عشائر المنطقة، في 31 من آب الماضي، في منزل شيخ “العكيدات” بقرية ذبيان في ريف دير الزور الشرقي.

ويُعد مكتب المتابعة “الممثل الشرعي” الوحيد، الذي تنحصر به مهمة التواصل أو التفاوض مع أي جهة أو سلطة، وتقع على عاتقه مهمة التواصل مع “التحالف الدولي”، لتنفيذ البنود الواردة في البيان الصادر في 11 من آب الماضي.

كما يعمل مكتب المتابعة، المؤلف من 13 عضوًا، على حل المشكلات العالقة أو المستجدة، والنظر في الشؤون المتعلقة بقبيلة “العكيدات” وعشائر المنطقة، بحسب البيان.

وأصدرت قبيلة “العكيدات“، في 11 من آب الماضي، بيانًا موجهًا إلى “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، على خلفية التوتر والفلتان الأمني الذي تشهده مدن وبلدات في ريف دير الزور الشرقي.

وذكر البيان أن سلسلة اغتيالات بدأت في المنطقة، منذ سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عليها، آخرها حادثة مقتل أحد وجهاء قبيلة “العكيدات” مطشر الهفل وقريبه، دون فتح “قسد” أي تحقيق.

وحمّل “التحالف الدولي” المسؤولية الكاملة عن كل الأحداث التي تجري في المنطقة، لأنه “يمثل القوى الفاعلة على الأرض”، وهو من أسس ما وصفها بـ”سلطات الأمر الواقع”.

وطالب بتشكيل لجنة مؤلفة من أشخاص مهيئين ومختصين، وبمشاركة محققين ولديهم خبرة طويلة من القبيلة، للتحقيق في حادثة اغتيال الشيخ مطشر الهفل وقريبه دعار الخلف.

كما طالب “التحالف الدولي” بتسليم إدارة المنطقة لأصحابها، على أن يأخذ المكوّن العربي دوره الكامل في إدارة مناطقه وقيادتها، بعيدًا عن أي وصايا حزبية ونفوذ أشخاص فيها.

وجاء البيان بعد اجتماع لقبيلة “العكيدات” كان قد دعا إليه الشيخ مصعب خليل الهفل جميع ممثلي العشائر في القبيلة وقبائل وعشائر وادي الفرات، لتدارس أوضاع المنطقة من عمليات اغتيال وفوضى أمنية وسوء خدمات.

ودفعت الاغتيالات المتكررة لوجهاء العشائر أهالي المنطقة للخروج في مظاهرات، للمطالبة بالكشف عن المسؤولين، والتنديد بالفلتان الأمني الحاصل في المنطقة.

و”العكيدات” من أكبر العشائر السورية، ويتركز وجود أبنائها على ضفاف نهر “الفرات” في سوريا، ولهم وجود في العراق وقطر والبحرين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة