“باب الهوى” مغلق أمام مرضى الحالات الباردة والمسافرين من وإلى تركيا

ع ع ع

أغلق معبر باب الهوى الواصل بين محافظة إدلب في شمال غربي سوريا وتركيا أبوابه أمام حركة المرضى أصحاب الحالات الباردة والمسافرين من وإلى تركيا اعتبارًا من اليوم.

وقال المعبر في بيان على صفحته الرسمية مساء الثلاثاء 22 من أيلول “يغلق معبر باب الهوى أمام حركة المرضى أصحاب الحالات الباردة والمسافرين من وإلى تركيا، اعتبارًا من اليوم الأربعاء، وذلك بسبب الإجراءات المتبعة من الجانب التركي بخصوص أزمة فيروس”كورونا المستجد” (كوفيد- 19)”.

وأبقى المعبر على حركة مرور الشاحنات التجارية والإغاثية لتعمل كالمعتاد.

وكان المعبر أعلن فتح أبوابه، في 20 من تموز الماضي، أمام حركة المسافرين من وإلى تركيا، بعد إغلاقه لمدة أسبوع إثر تسجيل إصابات بفيروس “كورونا”،في مناطق شمال غربي سوريا.

وأبقى المعبر حينها على حركة مرور الشاحنات التجارية والإغاثية تعمل كالمعتاد.

ونفت إدارة معبر “باب الهوى”، في 17 من أيلول الحالي، تصريحات وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، بأن قوافل المساعدات الإغاثية التي تمر من المعبر واجهت تحديات كبيرة على الجانب السوري، منها تأخر بعضها بشكل كبير، واضطرار قوافل إلى العودة بالكامل إلى تركيا.

ووصفت تصريحات الوكيل الأممي بـ”غير المسؤولة”، متسائلة عن المعلومات التي اعتمد عليها المسؤول الأممي في تصريحاته.

وكان المسؤول الأممي تحدث عن الأوضاع الإنسانية للمدنيين في سوريا وتحديدًا في مناطق الشمال الغربي، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، الأربعاء 16 من أيلول الحالي.

وأكدت إدارة المعبر قيامها بإجراءات لتسهيل حركة مرور قوافل المساعدات الأممية إلى مناطق شمال غربي سوريا، تتمثل بـ”استنفار” جميع كوادر المعبر من موظفي الجمارك والشرطة وبقية الأقسام المعنية.

وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وافق، في 12 من تموز الماضي، على قرار إدخال المساعدات إلى الشمال السوري، لمدة عام واحد، من معبر “باب الهوى” فقط.

وسجّل الشمال السوري 654 إصابة بفيروس “كورونا”، فيما وصل عدد حالات الشفاء 251 حالة، و 6 حالات وفاة حتى تاريخ إعداد التقرير، بحسب “وحدة تنسيق الدعم“.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة