واشنطن تمدد حالة الطوارئ الوطنية الخاصة بسوريا لمدة عام

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متحدثًا عند شاطئ باناما - 8 أيار 2019 (AP)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متحدثًا عند شاطئ باناما - 8 أيار 2019 (AP)

ع ع ع

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن تمديد حالة الطوارئ الوطنية المتعلقة بالأوضاع في سوريا حتى 14 من تشرين الأول 2021.

وفي بيان أصدره البيت الأبيض، الخميس 8 من تشرين الأول، قال، إن “الوضع في سوريا يقوّض جهود الحملة الهادفة لهزيمة تنظيم داعش، وخاصة الأفعال التي أقدمت عليها الحكومة التركية بتنفيذها هجومًا عسكريًا على شمال شرقي سوريا”.

وأضاف البيان أنه نتيجة لذلك، “يتعرض المدنيون للخطر، ويُفرض تهديد غير عادي على الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية”.

واعتبر البيان أنه وبناء على هذه الأسباب، سيتم تمديد حالة الطوارئ الوطنية المعلنة في 14 من تشرين الأول 2019، لتبقى سارية المفعول بعد 14 من تشرين الأول 2020 لمدة عام واحد.

وكان الكونغرس الأمريكي مرّر قانون الطوارئ الوطنية عام 1976، وهو حق يمنحه للسلطة التنفيذية، وعلى رأسها الرئيس، للتعامل مع الأزمات الطارئة بشكل حاسم.

ويحق للرئيس أن يتجنب أي قيود على قراراته المتعلقة بالتعامل مع الأزمات، بشرط تأكيد وجود “تهديدات غير طبيعية وخطيرة على الأمن القومي والمصالح الأمريكية”.

وبموجب القانون، يُسمح للرئيس بفرض حالة الطوارئ لمدة عام واحد، قابلة للتجديد سنويًا.

وشن الجيش التركي عدة عمليات عسكرية في سوريا، آخرها كانت في صيف 2019 في شمال شرقي سوريا بمشاركة “الجيش الوطني السوري” التابع للمعارضة، وسيطر على أراضٍ واسعة، أبزرها مدينتا تل أبيض شمالي الرقة، ورأس العين شمال غربي الحسكة.

وكان البرلمان التركي صدّق، الأربعاء الماضي، على قرار تمديد إرسال القوات العسكرية إلى خارج تركيا عامًا إضافيًا، للقضاء على ما وصفها البرلمان بـ”الهجمات المحتملة ضد البلاد من جانب التنظيمات الإرهابية في العراق وسوريا”.

بينما قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن تركيا لن تبقى في الأراضي السورية إلى الأبد، وإن بلاده ستنهي وجودها فيها بمجرد إيجاد حل دائم للأزمة هناك.

وسبق ذلك تأكيده قبل عدة أيام أن بلاده ستواصل العمليات العسكرية في سوريا إذا لم تحصل على الوعود المقدمة لها، مشيرًا إلى أن الوضع في محافظة إدلب “سيبقى كما هو”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة