بريطانيا ترفع دعم اللاجئين ثلاثة سنتات.. منظمات إنسانية تعترض

نشطاء الحملات يضغطون على الحكومة لزيادة معدلات دعم اللجوء بما يتماشى مع الزيادة الأسبوعية البالغة 20 جنيهًا إسترلينيًا للائتمان الشامل Andy Rain/EPA 30 تشرين الأول 2020

نشطاء الحملات يضغطون على الحكومة لزيادة معدلات دعم اللجوء بما يتماشى مع الزيادة الأسبوعية البالغة 20 جنيهًا إسترلينيًا للائتمان الشامل Andy Rain/EPA 30 تشرين الأول 2020

ع ع ع

نددت منظمات خيرية إنسانية في بريطانيا بالزيادة الشحيحة للدعم المالي لطالبي اللجوء، ووصفتها بـ”الإهانة الإنسانية”.

ورفعت وزارة الداخلية البريطانية، الجمعة 30 من تشرين الأول، الدعم المالي لطالبي اللجوء بقيمة ثلاثة سنتات أسبوعيًا، من 39.60 إلى 39.63 جنيه إسترليني، أي ما يعادل 51.3 دولار أمريكي.

وقوبلت الزيادة بغضب من قبل المنظمات الخيرية الإنسانية، بحسب ما ترجمته عنب بلدي عن صحيفة “The Guardian” البريطانية.

وردت وزارة الداخلية على المؤسسات الخيرية بأن قرارها بزيادة ثلاثة سنتات هو قرار “عادل وسخي”، ويمثل زيادة أعلى من 5% مقارنة بحزيران الماضي.

ولكن الارتفاع الأخير يعني أن الأشخاص الذين يحق لهم الحصول على دعم اللجوء لا يزالون يتلقون أقل مما كانوا يحصلون عليه قبل 14 عامًا، عندما كان المعدل الأسبوعي 40.22 جنيه إسترليني.

وقالت الداخلية، إن الأشخاص المحتجزين في أماكن إقامة طارئة مثل الفنادق سيحصلون على ثمانية جنيهات إسترلينية في الأسبوع، ولم يتلقوا في السابق أي شيء بخلاف الإقامة والطعام، وأشادت المنظمات الخيرية بهذه الخطوة واعتبرتها “خطوة صغيرة في الاتجاه الصحيح”.

وكانت المنظمات تطالب الداخلية بزيادة تصل إلى 20 جنيهًا إسترلينيًا، متضمنة التأمين الشامل.

وقال الرئيس التنفيذي للمجلس الاسكتلندي للاجئين، صابر زازاي، “لقد كنا ندعو إلى زيادة معدلات الدعم المالي لطالبي اللجوء بما يتماشى مع الزيادة البالغة 20 جنيهًا إسترلينيًا في التأمين الشامل”.

وتحظر الحكومة البريطانية على طالبي اللجوء العمل في أثناء انتظارهم القرار بشأن طلب لجوئهم.

وبحسب ما كشفته أحدث أرقام الهجرة الصادرة في آب الماضي، فإن أكثر من 70% من طالبي اللجوء في المملكة المتحدة ينتظرون أكثر من ستة أشهر لاتخاذ قرار بشأن طلبهم.

ووصلت آخر زيادة دعم لطالبي اللجوء في تموز الماضي إلى 39.60 جنيه إسترليني، أي ما يعادل 1.85 جنيه إسترليني أسبوعيًا، ووُصفت بأنها زيادة “بلا رحمة”.

وتتشدد الحكومة البريطانية في سياستها تجاه طالبي اللجوء والمهاجرين بشكل متزايد في العام الحالي، بسبب العدد القياسي لطالبي اللجوء الذين وصلوا عبر القنال الإنجليزي من فرنسا.

كما خفضت الحكومة البريطانية، السبت الماضي، الحد الأدنى للأجور البالغ 35800 جنيه إسترليني سنويًا للمهاجرين في المملكة المتحدة بنحو 30% عن معدله الطبيعي، ليصبح 25600 جنيه إسترليني (يعادل 33390 دولارًا أمريكيًا).

واستقبلت المملكة المتحدة، في عام 2019، 34 ألفًا و354 طلب لجوء، وفق صحيفة “The Guardian”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة