مجمع “أريحا” التربوي يعلّق الدوام ليومين بسبب القصف

رجل يسعف طفلًا أصيب بقصف النظام على جنوب إدلب - 28 من تشرين الأول 2020 (الدفاع المدني)

ع ع ع

علّق مجمع “أريحا” التربوي التابع لمديرية التربية والتعليم بإدلب شمال غربي سوريا الدوام في ثماني مدارس، وحوّل الدوام من فيزيائي جزئي إلى تعليم عن بعد لمدة يومين قابلة للتمديد.

وقال مدير المكتب الإعلامي بالتربية والتعليم بادلب، مصطفى الحاج علي، لعنب بلدي اليوم، السبت 31 من تشرين الأول، إن إيقاف الدوام جاء حرصًا على سلامة الطلاب والكادر التعليمي، في المناطق التي تتعرض للقصف خاصة الجنوبية، كمدينة أريحا وما حولها، لمدة يومين قابلة للتمديد مع إعطاء المناطق التي تتعرض للقصف تفويضًا بالإغلاق بشكل مباشر دون الرجوع إلى المديرية.

وجاء في بيان مديرية التربية أن التعليق سيكون ليومي السبت والأحد 31 من تشرين الأول و1 من تشرين الثاني المقبل.

وتعرضت عدة مناطق في محافظة إدلب لقصف من قبل قوات النظام وروسيا منذ 27 من تشرين الأول الحالي، أدت إلى مقتل ستة مدنيين وإصابة عشرة آخرين، حسب “الدفاع المدني“.

وتركز قصف قوات النظام المدفعي والصاروخي، الأربعاء الماضي، على مدينة أريحا جنوبي إدلب، واستهدف سوقًا شعبية ومنازل المدنيين، ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين بينهم طفل وجرح سبعة آخرين في أريحا.

وطال القصف قرى وبلدات الفطيرة وكفرعويد وسفوهن بجبل الزاوية جنوبي إدلب، وقرى سهل الغاب بريف حماة الغربي.

وتعرّف مديرية التربية والتعليم في مناطق سيطرة المعارضة عن نفسها بأنها هيئة مستقلة ولا تتبع لأي جهة، وذلك عبر بيان تصدره كل عام للتأكيد على استقلاليتها، حسب حديث سابق لمدير دائرة الإعلام في المديرية إلى عنب بلدي.

وكانت المديرية افتتحت المدارس واستقبلت الطلاب وأعادت التعليم الفيزيائي، في 26 من أيلول الماضي، مع حديثها عن اتخاذ إجراءات وقائية من جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وعملت مديرية التربية والتعليم في محافظة إدلب شمال غربي سوريا منذ أربعة أشهر على إعداد فيديوهات لمناهجها التعليمية لطلاب الحلقة الأولى، وفق منهاج سوري، ونشرها عبر قناتها في “يوتيوب”.

وبلغ عدد الدروس في قناة المديرية 500 درس، للصفوف الأربعة الأولى من المرحلة الابتدائية.

كما خصصت المديرية دروسًا في قواعد اللغة الإنجليزية، وحل أسئلة دورات لطلاب شهادة التعليم الأساسي، والشهادة الثانوية.

وتعتبر قناة المديرية في “يوتيوب” أولى خطواتها في التعليم عن بُعد، في ظل انتشار جائحة فيروس “كورونا” في مناطق شمال غربي سوريا.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة