زلزال ثانٍ يضرب ولاية إزمير التركية خلال أسبوعين

عمليات الإنقاذ من تحت الأنقاض بعد زلزال إزمير - 2 من تشرين الثاني 2020 - (dailysabah)

ع ع ع

أعلنت “إدارة الكوارث والطوارئ التركية” (آفاد) وقوع زلزال صباح اليوم، الأربعاء 11 من تشرين الثاني، في ولاية إزمير التركية.

ووقع الزلزال في خليج كوساداسي بولاية إزمير التركية، وبلغت شدته 4.80 درجة على مقياس “ريختر”، بحسب ما نشرته “آفاد” عبر موقعها الرسمي اليوم.

وكان زلزال ضرب مدينة إزمير التركية، في 30 من تشرين الأول الماضي، بلغت قوته 6.6 درجات على مقياس “ريختر”، وشعر به سكان عدة ولايات منها اسطنبول، تبعته وفقًا لـ”آفاد” ثلاثة آلاف و119 هزة ارتدادية، أكثر من 47 منها بلغت قوتها أكثر من أربع درجات.

ووصل عدد ضحايا الزلزال السابق إلى 115 شخصًا، وأُصيب ألف و34 شخصًا، وبحسب “آفاد” اكتملت أنشطة البحث والإنقاذ في إزمير، وتتواصل إلى الآن أعمال إزالة الحطام بدقة.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال في اجتماع وزاري أمس، الثلاثاء، إن ألفين و700 خيمة نُصبت للمتضررين، سيتبعها إنشاء مخيم من المساكن المسبقة الصنع مكونة من ألف وحدة على أن تكون جاهزة في غضون 20 يومًا، وفقًا لما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وتعتبر تركيا من المناطق الأكثر عرضة للزلازل في العالم، إذا تعرضت منذ أيلول 2019 لأربعة زلازل قوية.

وتعد ولاية اسطنبول، التي تقع بالقرب من خط صدع كبير، من أكثر المناطق تعرضًا لهزات أرضية في تركيا.

وشهدت اسطنبول، في أيلول 2019، زلزالًا شعر به السكان في ولايات كوجالي، ودوزجه، وتيكيرداغ، ويلوفا، وبورصة، بحسب ما نقله موقع “Son Dakika”.

وفي 23 من شباط الماضي، أعلن وزير الداخلية التركي عن مقتل ثمانية أشخاص بزلزال ضرب محافظة أذربيجان الإيرانية، ووصلت آثاره إلى ولاية وان التركية.

وفي 25 من كانون الثاني الماضي، ضرب زلزال ولاية ألازيغ شرقي تركيا بقوة 6.8 على مقياس “ريختر”، تسبب بمقتل 20 شخصًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة