“رويترز” تعتذر عن فيديو مفبرك قيل إنه من سوريا.. ما حقيقته

صورة متداولة على أنها من عمليات عسكرية في سوريا (تويتر)

ع ع ع

اعتذرت وكالة “رويترز” للأنباء عن استخدامها تسجيلًا مصوّرًا لقصف هندي استهدف الجيش الباكستاني في المنطقة الحدودية بين البلدين، تبين أنه غير صحيح، وأرجعته وسائل إعلام إلى مقطع فيديو من قصف في سوريا.

وذكرت وسائل إعلام باكستانية أن أربعة مدنيين وجنديًا من الجيش الباكستاني قُتلوا، في 13 من تشرين الثاني الحالي، بقصف للجيش الهندي على نقطة تماس حدودية، وقال مسؤولون هنود إن ستة مدنيين وثلاثة جنود وحرس حدود قُتلوا من جانبهم.

ونقلت “رويترز” عن مسؤولين هنود أن الاشتباكات اندلعت بعد محاولة تسلل من باكستان في شمالي إقليم كشمير، بينما قال الجيش الباكستاني إنه رد على إطلاق الجيش الهندي النار.

وقالت “رويترز” في توضيح عبر “تويتر”، إنها حذفت نسخة من التسجيل المصوّر، بعد أن تأكدت من أنه غير صحيح.

 

وفتحت الوكالة باب الجدل بين وسائل إعلام باكستانية وناشطين باكستانيين استخدموا صورة قالوا إنها من التسجيل المصوّر الذي استخدمته “رويترز”، ويرجع إلى عمليات عسكرية في ريف إدلب، بينما رد ناشطون هنود بأن الصورة المتداولة مفبركة وليست من التسجيل المصوّر من سوريا.

https://twitter.com/mazhar5ali/status/1327285305217576960

تابعت عنب بلدي التسجيل المصوّر كاملًا، ولم ترصد أي تفاصيل جغرافية أو بشرية تشير إلى أنه من سوريا.

وتتبادل القوات الباكستانية والهندية إطلاق النار بانتظام عبر الحدود الجبلية، لكن القصف الجمعة الماضي كان مكثفًا.

وقُتل أكثر من 40 مدنيًا إثر إطلاق نار بين القوات الباكستانية والهندية في العام الحالي، وفقًا لبيانات رسمية، بحسب “رويترز”.

وخلال السنوات الماضية، انتشرت عدة مواد في وسائل إعلام من سوريا على أنها في أماكن أخرى، وبالعكس.

وفي العام الماضي، استخدمت قناة “أي بي سي ABC” الإخبارية مشاهد تتضمن انفجارات قوية خلال برنامج ترويجي للأسلحة، على أنها سجلت في أثناء عملية “نبع السلام” التي أطلقها الجيش التركي في سوريا.

وانتقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، محاولة القناة الإيحاء بأن مشاهد دعائية لأسلحة سجلت في أثناء العملية العسكرية التركية، وقال “فضيحة كبيرة… تم القبض عليهم وهم يقومون بنشر فيديو مزيف فظيع جدًا عن قصف تركي في سوريا، يا للعار”.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة