“التفقد واستمرار الدعم” خلاصة زيارة ماكينزي إلى قاعدة “التنف”

عناصر من جيش مغاوير الثورة في منطقة الـ55 - 15 كانون الأول 2020 (مغاوير الثورة)

ع ع ع

تفقد قائد القوات المركزية الأمريكية، كينث ماكينزي، قاعدة “التنف” العسكرية الواقعة على المثلث الحدودي لسوريا والعراق والأردن، خلال زيارته لها.

وأوضح قائد “جيش مغاوير الثورة”، العميد مهند طلاع، عبر حساب “الجيش” في “تويتر” اليوم، الأربعاء 23 من كانون الأول، أن لزيارة ماكينزي إلى قاعدة “التنف” شقين، الأول تفقد لقوات التحالف الدولي في منطقة “الـ55” وشركائهم في “جيش مغاوير الثورة”.

أما الشق الثاني فهو “للتأكيد على الدعم المستمر لشركاء وأصدقاء الشعب السوري ومغاوير الثورة، والاستمرار في التدريب لمواجهة أي هجمات محتملة من الإيرانيين، على القواعد وشركاء التحالف، وحماية المنطقة وأهالي مخيم الركبان”.

وتقع قاعدة “التنف” التابعة للتحالف الدولي قرب معبر “التنف” الحدودي بين سوريا والأردن والعراق، وتتمركز قوات أمريكية فيها، تدعم وتحمي فصائل معارضة موجودة في منطقة “الـ55” داخل الأراضي السورية.

ومن أبرز الفصائل في المنطقة قوات “الشهيد أحمد العبدو” و”جيش مغاوير الثورة”.

ويقع مخيم “الركبان” للنازحين بالقرب من الحدود السورية- الأردنية، ويعاني المقيمون فيه من شح في المواد الغذائية، ويتراوح عددهم داخل المخيم بين ثمانية آلاف وتسعة آلاف شخص، بحسب ما قاله رئيس هيئة العلاقات العامة والسياسية في البادية السورية، شكري الشهاب، في حديث سابق لعنب بلدي.

وأجرى “جيش مغاوير الثورة” تدريبات عسكرية بإشراف “التحالف الدولي” في المنطقة، تضمن بعضها مشاركة الطيران الحربي الأمريكي في مناورات بالذخيرة الحية، وأسس إسعاف الإصابات الحربية.

وكان المتحدث باسم “التحالف الدولي” لقتال تنظيم “الدولة الإسلامية”، العقيد واين ماروتو، قال عبر حسابه في “تويتر” نهاية تشرين الثاني الماضي، معلّقًا على المناورات، إن قوات التحالف ستستمر مع شركائها في العراق وسوريا بحماية المنطقة من تنظيم “الدولة”.

وتنتشر خلايا من تنظيم “الدولة” في البادية السورية، على الرغم من القضاء على آخر معاقله في الأراضي السورية، بسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مدعومة بالتحالف على بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي في آذار 2019.

واستهدف التحالف الدولي عدة مرات مواقع وأرتالًا لقوات النظام في محيط القاعدة، على خلفية اقترابها من المنطقة المحظورة، أي منطقة “الـ55″، كما أعلن “مغاوير الثورة” عن اشتباكات مع الميليشيات الإيرانية وخلايا تنظيم “الدولة” في المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة