لعلاج الإيدز و"كوفيد- 19"

ما الذي تعرفه عن دواء كاليترا؟

ع ع ع

كاليترا (Kaletra)، كالوفيا (Kaluvia)، وغيرهما من الأسماء التجارية، هي دواء مركب يحتوي على مزيج من مضادات الفيروسات (لوبينافير Lopinavir مع جرعة قليلة من ريتونافير Ritonavir) التي تنتمي إلى فئة مثبطات الإنزيم البروتيني التي تعمل على تقليل كمية الفيروس في الجسم ومنع انتشاره، ويساعد الريتونافير على زيادة كمية اللوبينافير في الجسم، ما يزيد من فعالية الدواء.

أُجيز استخدام هذا الدواء في الولايات المتحدة عام 2000، وأُدرج في قائمة الأدوية الأساسية النموذجية لمنظمة الصحة العالمية، ومنذ عام 2016 أصبح من ضمن أدوية الخط الأول المفضلة لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) عند البالغين والأطفال بعمر 14 يومًا وما فوق.

ومع ظهور فيروس “كورونا المستجد” المسبب لمرض “كوفيد- 19″، ونظرًا إلى الحاجة الملحة لإيجاد علاج فعال له، فقد أُدخلت بعض الأدوية المضادة للفيروسات ضمن البروتوكولات العلاجية، ومنها دواء كاليترا، ولكن لا يوجد حتى الآن دليل قوي على فعالية هذا الدواء في علاج مرض “كوفيد- 19” بشكل عام، حيث ما زالت الدراسات التي تم إجراؤها محدودة.

معلومات صيدلانية

يصنع كاليترا على شكل أقراص فموية (100 ملغ لوبينافير و25 ملغ ريتونافير، 200 ملغ لوبينافير و50 ملغ ريتونافير) وعلى شكل شراب فموي (80 ملغ/ مل لوبينافير و20 ملغ/ مل ريتونافير).

والجرعة الاعتيادية للبالغين هي: 800 ملغ لوبينافير مع 200 ملغ ريتونافير مرة يوميًا، أو 400 ملغ لوبينافير مع 100 ملغ ريتونافير مرتين في اليوم مع أو من دون وجبة الطعام.

أما جرعة الأطفال فتعتمد على وزن الطفل:

· وزن أقل من 7 كغ: 16 ملغ لوبينافير لكل كغ من وزن الطفل مرتين باليوم.

· وزن 7- 15 كغ: 12 ملغ لوبينافير لكل كغ من وزن الطفل مرتين باليوم.

· وزن 15– 40 كغ: 10 ملغ لوبينافير لكل كغ من وزن الطفل مرتين باليوم.

· وزن أكثر من 40 كغ: مثل جرعة البالغين (400/ 100 مرتين باليوم).

ملاحظات

من الممكن أن يؤدي تناول كاليترا إلى بعض الآثار الجانبية، مثل:

· الإسهال والغثيان والإقياء، طفح جلدي، ارتفاع سكر الدم، ارتفاع الشحوم الثلاثية والكوليسترول في الدم، التعب والإنهاك، فقد الوزن.

· ومن الممكن أن يؤدي إلى التهاب بالبنكرياس، وقد يكون خطيرًا ويؤدي إلى الموت، ويكون الناس الذين لديهم مستوى مرتفع من الشحوم معرضين لخطر أكبر للإصابة بالتهاب البنكرياس .

· كذلك قد تحدث مشاكل كبدية، ومنها المميتة، لذا يجب على الطبيب أن يقوم بإجراء اختبارات الدم قبل وخلال عملية تناول الدواء.

· كذلك قد يؤدي إلى تغيرات في أداء النظم القلبي، وهذا قد يؤدي إلى مشاكل قلبية خطيرة خاصة عند من لديهم سوابق اضطرابات نظم القلب.

· النزف، وخاصة لمن يعاني من فقر الدم.

يمنع تناوله في بعض الحالات مثل:

· الإصابة بالحساسية تجاه تركيبه الدواء.

· مرضى البنكرياس.

· مرضى الكبد.

· يجب التوقف عن تناوله في حالة مرضى السكري.

· الابتعاد عن تناوله في حالة نقص نسبة البوتاسيوم بالدم.

هناك بعض الأدوية التي يتفاعل كاليترا سلبًا معها، لذا يجب عدم استخدامها معه، مثل:

· أدوية البروستات (فوزوسين، أبالوتاميد).

· أدوية القلب (رانولازين، درونيدارون).

· دواء النقرس (كولشيسين).

· المضاد الحيوي ريفامبين.

· الأدوية النفسية (بيموزيد).

· الأدوية التى تحتوي على مادة الارجوت (ديهيدرو ارغوتامين، الإرغوتامين، ميثيل ارغونوفين).

· أدوية الجهاز الهضمى (سيسابريد).

· أدوية علاج فيروس الكبد “C” (الباسفير وغرازوبريفير).

· أدوية علاج ارتفاع الكوليسترول والدهون (لوفاستاتين، سيمفاستاتين، لوميتابيد).

· دواء فياغرا (سيلدينافيل).

· الأدوية المهدئة (تريازولام، ميدازولام).

يُستخدم بشكل شائع خلال الحمل عند مريضات الإيدز، ويبدو أنه آمن على الجنين (يجب عدم تناول الشراب لأنه يحتوي على الكحول)، لكنه قد يؤثر على الهرمونات المتحكمة بالولادة .

لا ينصح بتناوله في فترة الرضاعة الطبيعية، وذلك لأنه ينتقل إلى الرضيع عن طريق حليب الأم، وقد يسبب له بعض المضاعفات الصحية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة