إحالة أربعة سوريين إلى القضاء اللبناني بتهمة تهريب المازوت

معبر المصنع الحدودي بين سوريا ولبنان

معبر المصنع الحدودي بين سوريا ولبنان (رويترز)

ع ع ع
أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني ضبط أربع شاحنات محمّلة بحوالي 4300 ليتر من مادة المازوت معدّة للتهريب من البقاع في لبنان إلى سوريا.
وقالت “الوكالة الوطنية للاعلام” اليوم، الخميس 21 من كانون الثاني، إن قوى الأمن رصدت أربع شاحنات مزودة بخزانات إضافية مخصصة لنقل المازوت في بلدة مجدل عنجر البقاعية، موضحة أن السائقين الأربعة سوريو الجنسية.
وذكرت الوكالة أنها قبضت على مهربي الشاحنات  السوريين، وأحالتهم إلى القضاء المختص.
وتعتبر عملية تهريب مادة المازوت إلى سوريا الثانية خلال أربعة أيام، إذ أعلن الجيش اللبناني، في 17 من كانون الثاني الحالي، أن دورية ضبطت شاحنة محمّلة بحوالي 2000 ليتر من المازوت، في محلة قبش- القصر، في أثناء محاولة تهريبها إلى سوريا.

وتنشط حركة تهريب الأشخاص والمحروقات والبضائع بين لبنان وسوريا، عبر منطقة وادي خالد بقضاء عكار شمالي لبنان.

وتتكرر محاولات تهريب المحروقات من لبنان إلى سوريا، إذ أعلن الجيش اللبناني، في 15 من تشرين الأول 2020، إحباط محاولة تهريب 20 ألفًا و900 ليتر، وخزانين سعتهما 40 ألف ليتر، ومضختين كهربائيتين، في منطقة البقعية بوادي خالد قرب الحدود السورية.

وفي أيار 2020، أصدرت مديرية الجمارك العامة في لبنان تعميمًا للحد من تهريب المازوت من لبنان إلى سوريا.

ونص التعميم على تحديد طرق نقل الوقود في لبنان من المستودعات الجمركية وتوقيته، مع توثيق الجهات التي تشتري كميات حددها التعميم.

وتنشط عمليات تهريب من لبنان إلى سوريا، بشكل يومي، ويهرّب يوميًا من لبنان إلى سوريا نحو مليوني ليتر مازوت عن طريق الهرمل والحدود البقاعية، حسبما ذكرت “الوكالة المركزية” وقناة “MTV” اللبنانيتان، في 8 من أيار 2020.

وزاد ارتفاع أسعار المحروقات في سوريا من الاعتماد على التهريب من لبنان، إذ رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في سوريا سعر ليتر البنزين “المدعوم” و”غير المدعوم” في 20 من كانون الثاني الحالي.

وبموجب قرار صادر عن الوزارة، يُباع ليتر البنزين الممتاز “المدعوم” بـ475 ليرة سورية للمستهلك، والليتر “غير المدعوم” بـ675 ليرة، بدءًا من الأربعاء 20 من كانون الثاني.

كما رفعت الوزارة سعر مبيع ليتر البنزين “أوكتان 95” للمستهلك إلى 1300 ليرة سورية، بدلًا من 1050 ليرة.

وأوضحت أن السعر في كلا النوعين، يتضمن رسم التجديد السنوي للمركبات العاملة على البنزين، والمحدد بمبلغ 29 ليرة سورية لليتر الواحد.

وجاء قرار رفع أسعار المازوت وسط أزمة محروقات خانقة تعيشها مناطق سيطرة النظام، في ظل عجز حكومي عن تأمين المحروقات والمشتقات النفطية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة