المحيسني والمهدي وناشطون.. حملة تضامن مع صحفي أمريكي معتقل لدى “تحرير الشام”

الصحفي الأمريكي بلال عبد الكريم (rollingstone)

ع ع ع

أطلق عدد من الناشطين الإعلاميين في محافظة إدلب شمال غربي سوريا حملة تضامن مع الصحفي الأمريكي داريل فيلبس، الملقب بـ”بلال عبد الكريم”، والمعتقل في سجون “هيئة تحرير الشام” منذ 14 من آب 2020.

ودعا الشرعي السابق في “هيئة تحرير الشام” عبد الرزاق المهدي، عبر قناته في “تلجرام” اليوم، الأربعاء 27 من كانون الثاني، إلى النظر في قضية بلال عبد الكريم، إضافة إلى “النظر في قضايا البعض ممن طال توقيفهم”.

وتحدث الشرعي السابق في “تحرير الشام” عبد الله المحيسني، عن دور بلال في التغطية الإعلامية بمناطق سيطرة المعارضة.

ونشر الإعلامي أحمد رحال فيديو لبلال، وهو يتحدث عن القصف الذي يستهدف المدنيين في أثناء حصار قوات النظام أحياء حلب الشرقية.

ووضع ناشطون صور بلال غلافًا لحساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي وقنواتهم، وأرفقوها بوسم “#الحرية_لبلال_عبدالكريم” و”#متضامن_مع_بلال_عبدالكريم”.

اقرأ أيضًا: من صحفي في وسائل إعلام عالمية إلى هدف لواشنطن و”تحرير الشام”

وكانت “تحرير الشام” بررت اعتقال بلال بوجود بعض الادعاءات التي أحاطت به، وذلك بعد ساعات من توجيهه عددًا من الأسئلة لـ”تحرير الشام”، عبر قناته الخاصة “On the Ground News” قائلًا، “هل التعذيب مسموح في السجون الواقعة تحت سيطرة الهيئة؟”.

وفي كانون الأول 2020، استطاعت عائلة بلال زيارته لأول مرة بعد انتظار قرابة خمسة أشهر، ولم توضح تاريخ الزيارة بالضبط، وهو ما أكدته “تحرير الشام” لعنب بلدي في مراسلة إلكترونية.

وكان الصحفي الأمريكي بلال عبد الكريم يعمل على تغطية الأخبار في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في سوريا، ونشر أفلام وتقارير صحفية مصوّرة باللغة الإنجليزية.

ونجا بلال عبد الكريم، في حزيران 2016، من محاولة اغتيال قرب مدينة إدلب، بعد استهداف سيارته بغارة جوّية أدت إلى تحطمها واحتراقها.

اقرأ أيضًا: رجل في الأخبار.. بلال عبد الكريم أمريكي مطلوب من عدوين في إدلب



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة