تسجيل مصوّر يوثق لحظة إطلاق النار على والي تنظيم “الدولة” في العراق

عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" يطلقون النار (ZUMAPRESS)

ع ع ع

نشرت منصة إلكترونية عراقية تسجيلًا مصوّرًا يوثق لحظة إطلاق النار على نائب زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” وواليه على العراق، “أبو ياسر العيساوي”، بعملية استخباراتية.

ويظهر التسجيل الذي نشرته منصة “صابرين نيوز”، المتخصصة بنقل أنشطة الميليشيات الإيرانية والعراقية عبر تطبيق “تلجرام” اليوم، الخميس 29 من كانون الثاني، إطلاق الرصاص على جبار سلمان علي فرحان العيساوي، الملقب بـ”العيساوي”، بعد إصابته نتيجة قصف أدى إلى انهيار مخبئه.

وأمس، الأربعاء، أعلن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، عبر حسابه في “تويتر” مقتل “العيساوي”.

ونشرت “صابرين نيوز” أيضًا تسجيلًا آخر يظهر سحب جثة ما قالت إنه مرافق “العيساوي”، تعتذر عنب بلدي عن عدم نشره.

وجاء في تغريدة الكاظمي، “توعدنا عصابات داعش الإرهابية برد مزلزل، وجاء الرد من أبطالنا بالقضاء على زعيم عصبة الشر، أو من يطلق على نفسه نائب الخليفة ووالي العراق في التنظيم، أبو ياسر العيساوي، بعملية استخباراتية نوعية”.

ولم يعلّق تنظيم “الدولة” على خبر مقتل القيادي “العيساوي” حتى ساعة نشر الخبر.

ويأتي اغتيال “العيساوي” بعد تبني تنظيم ”الدولة” تفجيرين مزدوجين وسط العاصمة العراقية بغداد، في 21 من كانون الثاني الحالي، ما أدى إلى مقتل 32 شخصًا وإصابة 110 آخرين.

وبعد يومين من تفجيري بغداد، صدّق الرئيس العراقي، برهم صالح، على 340 حكم إعدام صادرًا من المحاكم العراقية المختصة بقضايا إرهابية وجنائية، حسبما نقلت وكالة الأنباء العراقية “واع” عن رئاسة الجمهورية.

ويعتبر والي العراق، جبار سلمان علي العيساوي الملقب بـ”أبو ياسر” أو “أبو عبد الله الحافظ”، أحد أبرز عناصر مجموعة “القرادشة” المتحكم الفعلي في تنظيم “الدولة”، بحب دراسة أعدها مركز “السياسة العالمي” نُشرت في 17 من أيلول 2020 وترجمتها عنب بلدي.

ووصلت المجموعة إلى قيادة التنظيم في العراق، وينتمي إليها الزعيم الحالي لتنظيم “الدولة”، “أبو إبراهيم الهاشمي”.

وزاد التنظيم خلال الأشهر القليلة الماضية من نشاطه في سوريا والعراق، بعد أشهر من خسارته نفوذه الجغرافي الواسع في البلدين.

واليوم، أعلن التحالف تنفيذ 82 عملية في سوريا والعراق ضد التنظيم الذي تبنى 600 عملية خلال 2020 في سوريا فقط.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة