لتنفيذ طريق.. مذكرة تفاهم بين محافظة القنيطرة وقوة الأمم المتحدة

ع ع ع

أعلنت محافظة القنيطرة عن توقيع مذكرة تفاهم مع قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (أندوف)، لتنفيذ مشاريع في المحافظة.

وقال محافظ القنيطرة، عبد الحليم خليل، الاثنين 1 من شباط، إنه وقّع مذكرة تفاهم مع ممثلة نائب المدير العام لـ”أندوف”، أميديو ميسلي، لتنفيذ مشروع تعبيد طريق في قرية العشة- الأصبح بطول كيلومتر واحد، بحسب ما نقلته صحيفة “الوطن” المحلية.

وأضاف خليل أن الجانبين بحثا تنفيذ عدد من المشاريع التي تقدمها “أندوف” وتعود بالفائدة على “المجتمع المحلي”، ومنها صيانة مدرسة “نبع الفوار الأولى”.

ودعا القوة الأممية إلى “التنسيق مع المحافظة قبل استهداف أي مشروع لترتيبها وفق الأولويات”، دون توضيحها.

اقرأ أيضًا: مدينة الدمار.. القنيطرة وسكانها بين حربين ونزوحين

وكانت “أندوف” جهزت في وقت سابق مركزًا للحجر في ساحة مقر إطفاء القنيطرة ضمن مدينة “البعث”، إضافة إلى تأهيل عدد من الحدائق في المحافظة.

مجلس الأمن يمدد ولاية “أندوف”

وفي 18 من كانون الأول 2020، قرر مجلس الأمن الدولي بالإجماع تمديد قوة الأمم المتحدة المؤقتة “أندوف”، حتى 30 من حزيران المقبل، لمراقبة فض الاشتباك في مرتفعات الجولان السورية، وفقًا للموقع الرسمي للأمم المتحدة.

وطُلب من أمين عام الأمم المتحدة التأكد من أن قوة “أندوف” لديها القدرة والموارد المطلوبة للقيام بولايتها في الجولان.

كما دُعي الطرفان السوري والإسرائيلي إلى تقديم كل الدعم اللازم للسماح بالاستخدام الكامل لمعبر “القنيطرة” من قبل الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بما يتوافق مع الإجراءات المعمول بها، ورفع القيود المتعلقة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) عندما تكون الظروف الصحية مناسبة.

المنطقة العازلة في الجولان السوري المحتل - كانون الثاني 2021 (الأمم المتحدة)

المنطقة العازلة في الجولان السوري المحتل – كانون الثاني 2021 (الأمم المتحدة)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة