العراق.. مقتل قيادي بارز في تنظيم “الدولة” وخمسة عناصر لـ”الحشد”

عناصر من الجيش العراقي في إحدى المعمات العسكرية في البصرة - 30 كانون الثاني 2021 (يحيى رسول)

ع ع ع

قُتل خمسة من عناصر “الحشد الشعبي” العراقي بينهم ثلاثة قياديين، الثلاثاء 2 من شباط، باشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة نفط خانة شرقي محافظة ديالى، بينما قُتل قياديان في التنظيم، بينهما “أبو حسن الغريباوي”.

وشيّع “الحشد” اليوم خمسة عناصر من “اللواء الأول”، هم محمد ظافر التميمي، معاون مسؤول الاستخبارات، وعباس محمد حسين الخزرجي، معاون مسؤول الحركات، وأمير عبد الحسن العياشي، معاون مسؤول مكافحة المتفجرات، والعنصران مصطفى ناجي البوبصيري، وعبد الله محمد الخربطلي، حسب موقع “الحشد”.

وأطلقت القوات العراقية عملية عسكرية لتفتيش مناطق الجزيرة غربي البلاد الاثنين الماضي.

واشتركت في العملية قيادة عمليات الجزيرة وصلاح الدين (وسط العراق) وغرب نينوى (غرب)، وشملت تسعة محاور، مع إسناد من الطيران للبحث عن “العناصر الإرهابيين” في المناطق الصحراوية و”تدمير أوكارهم”، حسب وكالة الأنباء العراقية “واع”.

يتألف “الحشد الشعبي” من ميليشيات شيعية مدعومة إيرانيًا، منها “منظمة بدر”، و”عصائب أهل الحق”، و”حزب الله” العراقي، و”سرايا السلام” الممثل العسكري للتيار الصدري، و”كتائب الإمام علي”.

وشارك “الحشد الشعبي” إلى جانب الجيش العراقي وقوات التحالف الدولي في المعارك ضد تنظيم “الدولة”، وانضم إلى الجيش العراقي في آذار 2018، بقرار من رئيس الوزراء العراقي السابق، حيدر العبادي، الذي يعد قائد ميليشيا “منظمة بدر” ضمن “الحشد الشعبي”.

وأعلن أمس رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، عبر حسابه في “تويتر“، مقتل نائب القطاع الجنوبي في تنظيم “الدولة” جبار علي الغريباوي الملقب بـ”أبو حسن الغريباوي”، وغانم صباح مسؤول التفخيخ في التنظيم، على يد الجيش العراقي.

الكاظمي كان قد أعلن، الأربعاء الماضي، مقتل مقتل والي تنظيم “الدولة” في العراق، “أبو ياسر العيساوي”، بعملية استخباراتية.

وجاء اغتيال “العيساوي” بعد تبني تنظيم “الدولة” تفجيرين مزدوجين وسط العاصمة العراقية بغداد، في 21 من كانون الثاني الماضي، ما أدى إلى مقتل 32 شخصًا وإصابة 110 آخرين.

وتبع التفجيرين بيومين تصديق الرئيس العراقي، برهم صالح، على 340 حكم إعدام صادرًا عن المحاكم العراقية المختصة بقضايا إرهابية وجنائية، حسبما نقلت “واع” عن رئاسة الجمهورية.

وزاد تنظيم “الدولة” من نشاطه، خلال الأشهر الماضية، في سوريا والعراق ودول أخرى، وتتبنى وكالة “أعماق” التابعة له عمليات تستهدف عناصر “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وقوات النظام السوري في سوريا، وعناصر من الجيش العراقي في العراق.

اقرأ أيضًا: تنظيم “الدولة” يصعّد في العراق.. مقتل آمر فوج و11 عنصرًا من “الحشد الشعبي

واستعاد العراق، في كانون الأول 2017، أراضيه بعد تمدد التنظيم في عام 2014، وسيطرته على مناطق تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد، إلا أن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق متفرقة بالعراق، ويشن هجمات بين الحين والآخر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة