fbpx

الجيش العراقي: نحاول حل ملف “الهول” والحدود السورية

عناصر من مكافحة الإرهاب العراقي في عملية أمنية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" - 18 من شباط 2021 (يحيى رسول/تويتر)

ع ع ع

قال الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق، اللواء تحسين الخفاجي، إن القيادة تعمل لحل “ملف مخيم الهول المعقد” شمال شرقي سوريا، إضافة الى ملف الحدود، لـ”إنهاء تواجد الدواعش في تلك المناطق”.

وقدر الخفاجي أعداد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق بنحو ألف عنصر، حسب تصريحه لوكالة “واع“.

ويقع مخيم “االهول”جنوب شرقي محافظة الحسكة الخاضعة لـ”الإدارة الذاتية” في شمالي وشرقي سوريا.

وبلغ عدد السوريين في مخيم “الهول” ، 22 ألفًا و616 شخصًا، من بين 62 ألفًا و287 شخصًا.

بينما يضم أكثر من 30 ألف عراقيًا، و8965 أجنبيًا حسب إحصائية لإدارة المخيم في 13 من كانون الثاني الماضي.

وضم المخيم نازحين عراقيين وسوريين نتيجة المعارك الدائرة في البلدين، كما ضم عوائل من تنظيم “الدولة”، وتسيطر عليه “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وبحسب خفاجي، مازال عناصر التنظيم يحاولون التسلل من الحدود السورية- العراقية، خاصة في المناطق الواقعة بين العمليات المشتركة وقوات “البيشمركة” (القوات المسلحة لإقليم كردستان العراق) شمال غربي العراق.

واتخذ السلطات العراقية عدة إجراءات في مسعى لضبط الحدود مع الجانب السوري، آخرها في 8 من شباط الحالي، بإنشاء الخنادق التي تعوق الحركة، ووضع الأسلاك الشائكة، وكثفوا المراقبة الإلكترونية.

وفي 18 من كانون الثاني الماضي، باشرت السلطات العراقية باستكمال إنشاء مانع وحفر خندق ووضع سواتر ترابية على الحدود العراقية- السورية، بحسب ما أعلنه حينها تحسين الخفاجي.

بعدها بعشرة أيام، قالت القوات العراقية المشتركة إنها أمّنت 450 كيلومترًا من الحدود مع سوريا، بطول 610 كيلومترات، لمنع عمليات الدخول غير الشرعية بين البلدين.

وتضم القوات المشتركة العراقية وزارة الدفاع ووزارة الداخلية و”جهاز مكافحة الإرهاب” و”جهاز الأمن الوطني” و”جهاز المخابرات” و”قيادة القوات البرية” و”قيادة الدفاع الجوي” و”قيادة طيران الجيش” و”قيادة القوة الجوية”، إضافة إلى “هيئة الحشد الشعبي” ووزارة “البيشمركة” الكردية التابعة لإقليم كردستان العراق.

وفي كانون الأول 2017، أعلن رئيس الوزراء العراقي الأسبق، حيدر العبادي، السيطرة على كامل الشريط الحدودي مع سوريا، مؤكدًا نهاية الحرب ضد التنظيم في العراق.

لكن العراق أطلق عدة عمليات لملاحقة خلايا التنظيم في العراق.

وكان تنظيم “الدولة” تبنى مقتل وإصابة 25 عنصرًا من “الحشد الشعبي” العراقي بينهم قياديون، وتدمير وإعطاب ثمانية آليات في كمين لمقاتلي التنظيم في محافظة صلاح الدين وسط العراق، في 24 من كانون الثاني الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة