الدفعة الثالثة.. 65 عائلة سورية تغادر مخيم “الهول” إلى دير الزور

عائلات من مدينة منبج يخرجون من مخيم "الهول" (هاوار)

ع ع ع

غادرت 65 عائلة سورية مخيم “الهول” في ريف محافظة الحسكة، الذي تسيطر عليه “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) الجناح العسكري لـ”الإدارة الذاتية” في شمال شرقي سوريا، إلى مناطقهم في ريف دير الزور الشرقي، الخميس 4 من آذار.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الحسكة أن هذه الدفعة هي الثالثة، بعد أن شهد المخيم خروج دفعات سابقة، بالتنسيق مع “الإدارة الذاتية” وإدارة مخيم “الهول”.

ونشرت صفحة “المركز الإعلامي بدير الزور” فيديو قالت إنه يظهر خروج 264 شخصًا، برفقة “مكتب العلاقات العامة بمجلس دير الزور”، عائدين إلى منازلهم في أرياف المحافظة.

وذكرت صفحة “فرات بوست” المحلية عبر “فيس بوك” أن خروج الدفعة الثالثة تم بموافقة “قسد”.

وكانت الدفعة الثانية خرجت من “الهول” في 10 من كانون الثاني الماضي، وتضمنت عودة 208 أشخاص إلى مناطقهم في دير الزور الشرقي.

وبلغ عدد النازحين الذين غادروا المخيم منذ حزيران 2019 حتى كانون الثاني الماضي نحو أربعة آلاف شخص، ينحدرون من مناطق الرقة ودير الزور، وفقًا لمعلومات نشرتها إذاعة “آرتا إف إم” المحلية، نقلًا عن إدارة المخيم.

أما الدفعة الأولى فخرجت من “الهول” بعد إجراءات منع انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في تموز 2020، وتضمنت عودة 461 شخصًا إلى مناطقهم في دير الزور الشرقي.

وخرجت عدة دفعات من المدنيين السوريين بعد تصريح رئيسة الهيئة التنفيذية في “مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد)، إلهام أحمد، في 4 من تشرين الأول 2020، أن “مسد” عقد اتفاقًا مع “الإدارة الذاتية” يتضمن إخراج جميع السوريين من “الهول”.

وبلغ عدد السوريين في مخيم “الهول” جنوب شرقي محافظة الحسكة الخاضعة لـ”الإدارة الذاتية” في شمالي وشرقي سوريا، 22 ألفًا و616 شخصًا، من بين 62 ألفًا و287 شخصًا، حسب إحصائية لإدارة المخيم في كانون الثاني الماضي.

وتقطن المخيم 6268 أسرة سورية، ويأتي عدد السوريين بعد العراقيين الذين بلغ عددهم أكثر من نصف سكان المخيم.

ونقلت وكالة “هاوار” المقربة من “الإدارة الذاتية”، في 13 من كانون الثاني الماضي، الإحصائية عن إدارة المخيم، وبلغ عدد الأسر السورية في المخيم 6268 أسرة، ويأتي عدد السوريين بعد العراقيين الذين بلغ عددهم أكثر من نصف سكان المخيم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة