الدولار يتخطى حاجز 4000 ليرة سورية.. أسعار الذهب ترتفع

ذهب وعملات سورية (عنب بلدي)

ع ع ع

سجلت الليرة السورية انخفاضًا جديدًا أمام الدولار بعد تخطيها عتبة الـ4000 للدولار الواحد.

إذ بلغ سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية اليوم، الاثنين 15 من آذار، 4190 للشراء و4250 للمبيع، حسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار الصرف والذهب.

وبدأت الليرة السورية بتسجيل انخفاض قياسي منذ مطلع الشهر الحالي، إذ تراجعت قيمتها حتى وصلت إلى 4000 للدولار الواحد، كأدنى مستوى تصل إليه في تاريخها، في 2 من آذار الحالي.

وتستمر قيمة الليرة بالتدهور رغم الوعود الحكومية بعدم تأثر سعر صرف الليرة وأسعار المواد، بعد ورقة الخمسة الآلاف التي طرحتها في كانون الثاني الماضي.

صعوبة تثبيت سعر الصرف.. توقعات باستمرار الانهيار

وفي 23 من شباط الماضي، قال رئيس هيئة الأوراق والأسواق المالية السورية، عابد فضلية، في تصريح لإذاعة “ميلودي إف إم“، إن صعوبة تثبيت قيمة الليرة السورية حاليًا تعود لقلة واردات سوريا من القطع الأجنبي، وأضاف أن “النظام المصرفي بأكمله مربك بسبب العقوبات”.

وأوضح أن أي مصرف مركزي في العالم “لا يستطيع أن يثبت سعر صرف ويحافظ عليه إلا إذا كان لديه مخزون من القطع الأجنبي”.

وأرجع مسؤولون في الحكومة التدهور الأخير لليرة، إلى الشائعات التي ارتبطت بطرح فئة الخمسة آلاف، وإلى “وجود أصابع تلعب في السوق”، ووجود فوارق بين أسعار الصرافين والمضاربين، وزيادة الطلب على الدولار من أجل تسديد قيمة البضائع بالقطع الأجنبي.

وأوضح الباحث والدكتور في الاقتصاد فراس شعبو، في حديث سابق إلى عنب بلدي، أن الوضع غير مطمئن وغير مبشّر منذ بداية العالم الحالي، مع إصدار فئات جديدة من الليرة السورية، وكذلك تجاوز العجز في موازنة 2021 نسبة 40%، إذ بلغت الموازنة 8500 مليار ليرة.

وقال إن كبر حجم الموازنة يتطلب ضخ كميات كبيرة من الأموال والعملة السورية في السوق، وهذه العملة، في حال عدم وجود قدرة تصديرية ونشاط اقتصادي وموارد من العملة الصعبة، ستكون عبئًا يثقل كاهل الاقتصاد السوري، كما حدث فعليًا وكما هو متوقع.

ولفت شعبو إلى أن تردي الاقتصاد السوري اليوم هو نتيجة التمويل بالعجز، الذي جرى في هذه السنة لسداد الالتزامات المترتبة على الحكومة من رواتب أو دعم، وبالتالي كلما زادت كمية النقود لعملة ما في السوق تنخفض قيمتها.

وأيضًا تردي الوضع الاقتصادي يعود، وفق شعبو، لتراجع الدعم الخارجي بشكل واضح في عام 2020 وحتى هذا العام، ما انعكس على الشارع السوري وحجم الاستثمارات.

ارتفاع في أسعار الذهب

بلغ اليوم سعر مبيع غرام الذهب عيار 21 في السوق السورية 207 آلاف و257 ليرة، وسعر شرائه 204 آلاف و319 ليرة سورية، بحسب موقع “الليرة اليوم“.

ويؤدي الانخفاض المتواصل لليرة السورية إلى ارتفاع أسعار الذهب الرسمية وأسعاره في السوق، على الرغم من انخفاض أسعار الذهب عالميًا.

وبحسب النشرة الرسمية الصادرة عن “الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق”، اليوم، بلغ سعر مبيع غرام الذهب عيار 21 قيراطًا 198 ألف ليرة سورية، وسعر الشراء 197 ألفًا و500 ليرة سورية.

ويتبع حرفيون في سوريا تقلبات أسعار الذهب، ولا يلتزمون بالنشرات الرسمية الصادرة عن “جمعية الصاغة”، على الرغم من تحذيرات الجمعية المستمرة بضرورة الالتزام بالأسعار الرسمية الصادرة عنها.

ويضيف الصاغة أجورًا لـ”صياغة الذهب” تتناسب مع الأسعار التي اشتروا بها، لتؤمّن لهم الربح الأساسي، وبحسب ما رصدته عنب بلدي، يرجع الصاغة عدم الالتزام بالأسعار الرسمية إلى “الفوضى والتخبط” بسعر صرف الليرة السورية.

وكانت الجمعية منعت منعًا باتًا بيع أي قطعة ذهبية دون فاتورة نظامية من المحل، مضيفة أن أي شكوى من المواطن تعرّض الحرفي للمساءلة القانونية.

كما منعت بيع الذهب المذوّب (الكسر) لأي شخص غير حرفي، مشيرة إلى مصلحة المواطن ومهددة بـ”المساءلة القانونية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة