روسيا.. الحكم على شيشاني قاتل في سوريا بالسجن 7 أعوام

عناصر من الأمن الفيدرالي الروسي خلال عملية مداهمة في روسيا (سبوتنيك)

ع ع ع

أصدرت محكمة المنطقة الجنوبية العسكرية في مدينة روستوف أون دون غربي روسيا، حكمًا بالسجن على مواطن روسي من جمهورية الشيشان، بالسجن لمدة سبع سنوات، بسبب مشاركته في “أنشطة جماعة مسلحة غير شرعية في سوريا”.

وذكرت وكالة “إنترفاكس” الخاصة في روسيا، الجمعة 19 من آذار، أن الحكم جاء بعد إدانة رمضان أخيادوف، بمشاركته مع “جماعات مسلحة غير شرعية” عام 2013 في منطقة أطمة شمالي إدلب بالقرب من الحدود السورية- التركية.

كما أقنع رمصان أخيادوف، خلال وجوده في تركيا عام 2015، بعض معارفه بإنشاء جماعة مسلحة في الشيشان ضمن أراضٍ يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”، حسبما نقلت الوكالة عن الخدمة الصحفية في محكمة مدينة روستوف أون دون.

وأُدين رمضان أخيادوف بموجب مادة في القانون الروسي تتناول “المساعدة في الأنشطة الإرهابية”، إضافة إلى مادة أخرى من القانون الجنائي للاتحاد الروسي تتناول “المشاركة في أنشطة جماعة مسلحة غير مشروعة”.

واُعتقل رمضان (40 عامًا) في جورجيا، وسلمته السلطات الجورجية إلى روسيا، واستمرت محاكمته لنحو 12 شهرًا (منذ 25 من آذار 2020)، لكنه لم يقر بالتهم الموجهة إليه، كما أن الحكم يمكن الطعن فيه من قبل الأطراف في محكمة الاستئناف العسكرية، حسبما نقل موقع “kavkaz” عن الخدمة الصحفية في محكمة مدينة روستوف أون دون.

واعتقلت السلطات الأمنية الروسية أشخاصًا اتهمتهم بالقتال في سوريا ضد قوات النظام السوري حليف روسيا، وأصدرت أحكامًا قضائية بحق بعض منهم.

وفي 4 من آذار الحالي، حكمت محكمة روسية على دافرانبيك كوسيموف (وهو مواطن من آسيا الوسطى) بالسجن 11 عامًا، في سجن شديد الحراسة، بتهمة تجنيد أنصار لتنظيم “جبهة النصرة” (هيئة تحرير الشام حاليًا بعد اندماجها مع عدة فصائل) في روسيا، والتورط بتمويل أنشطة وصفتها بـ”الإرهابية”.

كما اتهمت “هيئة تحرير الشام” صاحبة النفوذ الأكبر في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، بالتخطيط لشن هجمات في روسيا، لكن “تحرير الشام” نفت الاتهام.

وقال مسؤول التواصل في “تحرير الشام”، تقي الدين عمر، في حديث سابق إلى عنب بلدي، إن الاتهامات الروسية تشابه اتهامات سابقة لـ”الهيئة” تتعلق بالتحضير لهجمات بالمواد الكيماوية على المناطق المأهولة بالسكان، وقال إن النظام “المجرم” هو من استخدم السلاح الكيماوي ضد المدنيين في المناطق “المحررة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة