محافظة حلب ترفع أجور نقل سيارات “التكسي” ضمن المحافظة

طوابير السيارات تنتظر دورها للتزود بالوقود من إحدى محطات مدينة حلب - 9 كانون الثاني 2021 (عنب بلدي)

ع ع ع

رفعت محافظة حلب أجور نقل الركاب بواسطة سيارات الأجرة (التكسي) العاملة على البنزين ضمن المحافظة.

وصادق المجلس التنفيذي لمحافظة حلب، اليوم الأحد 28 من آذار، على تسعيرة جديدة لأجور العدادات في سيارات النقل العمومية (التاكسي)، بحسب ما نقلته الصفحة الرسمية للمحافظة على “فيس بوك“.

وحدد المكتب، فتحة عدّاد التاكسي بـ 150 ليرة سورية، وسعر الكيلومتر الواحد بـ200 ليرة سورية، أما الساعة الزمنية حُددت بـ 2400 ليرة سورية.

وكانت محافظتا دمشق واللاذقية رفعتا تسعيرة التكاسي العاملة ضمن المحافظتين.

ويأتي قرار رفع أجور التكاسي العاملة ضمن المحافظات في ظل عجز عن تأمين المشتقات النفطية.

تبريرات الحكومة لغياب المشتقات النفطية

في 27 من آذار الحالي، قالت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية، في بيان لها إن السفينة العملاقة العالقة في قناة “السويس” المصرية، تسببت بتأخر توريدات النفط إلى سوريا.

وأضافت الوزارة أن جنوح سفينة حاويات عملاقة وسدها الممر المائي الأهم في العالم، أدى إلى تعطيل حركة الملاحة في قناة “السويس”، ما انعكس على توريدات النفط إلى سوريا، وتسبب بتأخر وصول ناقلة كانت تحمل نفطًا ومشتقات نفطية إلى سوريا.

وأضافت الوزارة أنها ترشّد حاليًا توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية (مازوت وبنزين)، بما يضمن توفرها حيويًا لأطول زمن ممكن، بانتظار عودة حركة السفن إلى طبيعتها عبر قناة “السويس”.

كما تذرعت الحكومة السورية بالعقوبات الأمريكية والأوروبية المفروضة، والتي تمنع بيع النفط للنظام السوري، على حد وصفها.

اقرأ أيضًا: “محروقات” تُخفض مخصصات مادتي البنزين والمازوت في حماة ودمشق

في 15 من آذار الحالي، رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري رفعت أسعار مادة البنزين (أوكتان 90، وأوكتان 95) وأسطوانة الغاز المنزلي.

وحددت الوزارة سعر ليتر مادة البنزين الممتاز “أوكتان 90” بـ750 ليرة سورية لليتر الواحد، بينما حددت سعر مبيع البنزين “أوكتان 95” للمستهلك بـ2000 ليرة لليتر الواحد.

وأصبح سعر أسطوانة الغاز المنزلي التي تزن عشرة كيلوغرامات للمستهلك 3850 ليرة سورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة