ملصق على الطريق السريع بين مدينتي دمشق وحمص، تظهر الصورة ملصقًا لبشار الأسد و يشير مهددًا بطريقة “لا تجرؤ على المس بسوريا” ويوجد أسفل هذا الملصق صورة له إلى جانب زعيم حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، الذي قاتل إلى جانب قوات الأسد.


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة