53 ألفًا و800 جرعة من "أسترازينيكا"

وصول أول دفعة من لقاح “كورونا” إلى شمال غربي سوريا

وصول الدفعة الأولى من لقاح "كورونا" إلى الشمال السوري عبر باب الهوى، 21 من نيسان 2021 (عنب بلدي)

ع ع ع

وصلت الدفعة الأولى من لقاح فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، المرسل وفق برنامج “كوفاكس” من منظمة الصحة العالمية، عبر معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا اليوم، الأربعاء 21 من نيسان.

الطبيب محمد سالم، العامل في “فريق لقاح سوريا”، قال لعنب بلدي، إن كمية اللقاح الواصلة اليوم تصل إلى 53 ألفًا و800 جرعة، من لقاحات معهد “مصل أسترازينيكا الهند” (AZSII).

وستخصص الدفعة الحالية لتطعيم الكوادر الصحية وموظفي المنظمات الإنسانية، على أن يؤجل تطعيم المسنين فوق 60 عامًا، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة من عمر 25 عامًا إلى 59 عامًا، لحين وصول دفعات ثانية من اللقاح، بحسب الطبيب محمد.

وتخصص منصة “كوفاكس”، التي وضعتها منظمة الصحة العالمية والتحالف من أجل اللقاحات (غافي)، احتياطيًا إنسانيًا للدول الفقيرة والتي تشهد حروبًا.

 

وصول الدفعة الأولى من لقاح “كورونا” إلى الشمال السوري عبر باب الهوى، 21 من نيسان 2021 (عنب بلدي)

وصول الدفعة الأولى من لقاح “كورونا” إلى الشمال السوري عبر باب الهوى، 21 من نيسان 2021 (عنب بلدي)

الفئات المستهدفة أولًا في التطعيم

قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا، أكجمال ماجتيموفا، في مراسلة إلكترونية مع عنب بلدي، في 30 من آذار الماضي، إنه سيتم توفير المعدات اللازمة للحفاظ على اللقاح في مراكز التطعيم، وتهيئتها لتجنب الازدحام، منعًا لزيادة انتقال العدوى.

وستفرز المنظمة 123 فريقًا مخصصًا للتطعيم ضد فيروس “كورونا”، وستوزع على مراكز مختلفة في شمال غربي سوريا، استنادًا إلى الدروس المستفادة من إجراءات الوقاية والاستجابة السابقة للفيروس، وستعتمد استراتيجيات محددة في إدخال اللقاح.

ستغطي المرحلة الأولى من التطعيم، بحسب ماجتيموفا، 3% من السكان (العاملون الصحيون الذين يتواصلون يوميًا مع المرضى، والمعرضون لخطر انتقال العدوى).

المرحلة الثانية تغطي كبار السن وذوي الأمراض المزمنة بنسبة 17% منهم، وتهدف هاتان المرحلتان إلى تغطية 20% من سكان سوريا بالكامل.

وأوضح مسؤول ملف “كوفيد- 19” في مديرية صحة إدلب، الطبيب حسام قره محمد، في حديث سابق لعنب بلدي، أن الأماكن التي ستشهد التطعيم هي مراكز اللقاح الروتيني ذاتها التي تعتمد فيها عمليات التطعيم الأخرى كشلل الأطفال وغيرها، مع اتباع إجراءات التباعد الاجتماعي والوقاية الشخصية.

لقاح “أسترازينيكا”

خصصت منصة “كوفاكس” التابعة لمنظمة الصحة العالمية مليونًا و20 ألف جرعة من لقاح “أكسفورد- أسترازينيكا” البريطاني لسوريا.

وكانت منظمة الصحة العالمية وافقت على الاستخدام الطارئ للقاح “أكسفورد- أسترازينيكا” البريطاني في 15 من شباط الماضي.

وبسبب ظهور مشكلات دموية خطرة، مثل صعوبة تخثّر الدم أو الجلطات الدموية لدى بعض الذين تلقوه، أعلنت عدة دول أوروبية تعليق استخدام اللقاح، منها ألمانيا وفرنسا وإيطاليا والسويد وأيرلندا وهولندا والدنمارك والنرويج.

وفي 8 من نيسان الحالي، أوصت “وكالة الأدوية الأوروبية” (EMA) بتجنب إعطاء لقاح “أسترازينيكا”، إن أمكن للبالغين دون الـ30 عامًا.

وقال رئيس هيئة تنظيم الأدوية في بريطانيا، جون راين، إن فوائد اللقاح تفوق مخاطره بالنسبة للأغلبية العظمى، لكن المخاطر كانت أكثر وضوحًا لدى الشباب الذين تقل مخاطر الإصابة بفيروس “كورونا” بالنسبة إليهم.

وحول المخاوف من تلقّي لقاح “أسترازينيكا” بعد تعليق 15 دولة أوروبية عملية التطعيم به، قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا، أكجمال ماجتيموفا، إن المنظمة تدرك أنه كإجراء احترازي، أوقفت بعض الدول في الاتحاد الأوروبي استخدام مجموعة محددة من اللقاح الموزع في الاتحاد.

وبينت أن اللجنة الفرعية التابعة لـ”اللجنة الاستشارية العالمية المعنية بسلامة اللقاحات” التابعة لمنظمة الصحة العالمية (GACVS)، ترجح استمرار حصول لقاح “أسترازينيكا” على “ملف فوائد- مخاطر إيجابي”، أي أن فوائده أكثر من مخاطره، مع إمكانات “هائلة” للوقاية من العدوى وتقليل الوفيات في جميع أنحاء العالم.

وأشارت إلى أنه من المعتاد أن تشير البلدان إلى الأحداث السلبية المحتملة بعد عملية التطعيم، وهذا لا يعني بالضرورة أن الأحداث مرتبطة بالتطعيم نفسه، لكن من الجيد التحقيق فيها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة