توضيحات حول منح لقاح “كورونا” في مناطق سيطرة النظام السوري

صورة تعبيرية لامرأة تحمل عبوة للقاح فيروس "كورونا" - نيسان 2020 (رويترز)

صورة تعبيرية لامرأة تحمل عبوة للقاح فيروس "كورونا" - نيسان 2020 (رويترز)

ع ع ع

أوضح عضو الفريق الاستشاري لمواجهة جائحة “كورونا” نبوغ العوا، أن دفعات من اللقاحات الروسية والصينية ولقاح “أسترازينيكا” المضادة لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) وصلت إلى مناطق سيطرة النظام السوري.

وقال العوا، في تصريح لإذاعة “شام إف إم” المحلية اليوم، السبت 24 من نيسان، إن لقاح “أسترازينيكا” يجب ألا يُعطى لمن هم تحت سن 50 عامًا، كونه يسبب أحيانًا بعض التخثرات الدموية التي تهدد الحياة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وأضاف أن وزارة الصحة قررت إعطاء اللقاحين الروسي والصيني إلى الأطباء والأشخاص تحت الـ50 عامًا، وإعطاء لقاح “أسترازينيكا” للأشخاص فوق 50 عامًا وخاصة المصابين بأمراض مزمنة لتجنب حصول أي مفاجآت.

وأشار إلى أن الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح في سوريا منذ فترة لم يصابوا بآثار جانبية مخيفة، وإنما حصل معهم ارتفاع حرارة وإجهاد عضلي وبعد يومين أو ثلاثة ذهبت الأعراض.

وبحسب العوا، فإن طفرة “كورونا” الحالية أسوأ طفرة، وعدد الإصابات والوفيات مرتفع أكثر من الطفرة الأولى.

كما أن منحنى الإصابات حاليًا ليس مسطحًا، ويوجد ارتفاع وإصابات كثيرة بسبب الإهمال من قبل الناس، وأكثر الإصابات في دمشق وريفها.

واليوم، تسلّمت وزارة الصحة 150 ألف جرعة من لقاح “سينوفارم” الصيني المضاد لفيروس “كورونا”، كانت الصين قد أعلنت عن منحها كمساعدة للنظام في شباط الماضي.

وكانت وزارة الصحة أعلنت تسلّمها الدفعة الأولى من اللقاحات ضد فيروس “كورونا”، المرسَلة وفق برنامج “كوفاكس” من منظمة الصحة العالمية، دون توضيح أي تفاصيل إضافية حول الفئات التي ستطعم بها، أو أماكن تلقيها.

ونقلت الوكالة السورية للأنباء (سانا)، في 22 من نيسان الحالي، أن كمية اللقاح الواصلة تبلغ 200 ألف وثلاث جرعات، من لقاحات معهد “مصل أسترازينيكا الهند” (AZSII).

وعلى الرغم من وصول دفعات من اللقاح في وقت سابق من العام الحالي، لم تُوضح حكومة النظام معلومات اللقاحات التي وصلت إليها أو كميتها أو نوعها.

واكتفت بذكر أن وزارة الصحة ستبدأ بإعطاء اللقاح ضد فيروس “كورونا” للكوادر الصحية في الخطوط الأمامية بمختلف المحافظات، اعتبارًا من الأسبوع الأول من آذار الماضي.

كما لم تُعلن ما إذا كانت تسلمت من روسيا جرعات من اللقاح أم لا، بعد أن قال السفير السوري في روسيا، رياض حداد، إن دفعة جديدة من لقاحات “سبوتنيك في” (Sputnik- V) الروسية ضد فيروس “كورونا” ستصل في الشهر الحالي إلى سوريا.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي، لم يصدر عن الجانب الروسي أو في إعلامه أي تفاصيل حول إرسال لقاحات “سبوتنيك في” إلى سوريا.

وأبدى المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، استعداد روسيا لتقديم الدعم لسوريا، مشيرًا إلى أن روسيا “تأمل في أن تتمكن من إمداد سوريا باللقاح بمجرد تسجيله في سوريا”، في 16 من شباط الماضي.

وفي 22 من شباط الماضي، قالت السفارة الروسية في موسكو، إن “سوريا أنهت إجراءات التسجيل للقاح (سبوتنيك V)، ووافقت على استخدامه في أراضيها”.

وتحدثت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) عن وصول طائرة مساعدات على متنها كميات كبيرة من لقاحات فيروس “كورونا” إلى العاصمة السورية دمشق، في 20 من نيسان الحالي.

وقالت الوكالة، إن طائرة المساعدات سيّرتها “هيئة الهلال الأحمر الإماراتي” بالتنسيق مع جمعية “الهلال الأحمر السوري”، وذلك للحد من تداعيات الجائحة على الساحة السورية، لكنها لم تُفصح عن نوع اللقاح المُرسل.

ولم تذكر الصحة السورية أي معلومات حول وصول الطائرة الإماراتية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة