طائرة إماراتية ثالثة تحمل لقاحات “كورونا” تصل إلى دمشق

مساعدات طبية من الإمارات إلى دمشق في أيلول 2020 (وام)

مساعدات طبية من الإمارات إلى دمشق في أيلول 2020 (وام)

ع ع ع

تحدثت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، عن وصول طائرة ثالثة إلى دمشق تحمل كميات وصفتها بـ”الكبيرة” من لقاحات ضد فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، ومساعدات وأدوية طبية أخرى اليوم، الثلاثاء 27 من نيسان.

وأوضحت الوكالة أن طائرة المساعدات سيّرتها “هيئة الهلال الأحمر الإماراتي” بالتنسيق مع جمعية “الهلال الأحمر السوري”، لدعم قدرة القطاع الصحي السوري على مواجهة تداعيات فيروس “كورونا”، وتعزيز الإجراءات الوقائية للحد من تفشيه.

وتستهدف اللقاحات المُرسَلة العاملين بالخطوط الأمامية في القطاع الطبي، وأصحاب الحالات الإنسانية الصعبة، وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، وكذلك الأشخاص في أماكن النزوح، بحسب الوكالة.

وقالت “وام”، إن دولة الإمارات تبذل جهودًا كبيرة “لمساعدة الدول الشقيقة والصديقة على تجاوز أوضاعها الصحية، والوقوف بجانبها لبلوغ مرحلة التعافي من الأزمة”.

ولم تذكر وسائل الإعلام السورية الرسمية أي تفاصيل إضافية حول وصول الطائرة حتى ساعة كتابة هذا الخبر، سوى نقل صحيفة “الوطن” المحلية خبر وصول الطائرة عن وكالة الأنباء الإماراتية.

لقاحات واصلة إلى دمشق

في 24 من نيسان الحالي، تسلّمت وزارة الصحة 150 ألف جرعة من لقاح “سينوفارم” الصيني المضاد لفيروس “كورونا”.

وتحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، في 22 من نيسان الحالي، عن وصول كمية لقاح تصل إلى 200 ألف وثلاث جرعات، من لقاحات معهد “مصل أسترازينيكا الهند” (AZSII)، المرسَلة وفق برنامج “كوفاكس” من منظمة الصحة العالمية.

كما لم تُعلن ما إذا كانت تسلمت من روسيا جرعات من اللقاح أم لا، بعد أن قال السفير السوري في روسيا، رياض حداد، إن دفعة جديدة من لقاحات “سبوتنيك في” (Sputnik- V) الروسية ضد فيروس “كورونا” ستصل في الشهر الحالي إلى سوريا.

ولكن موضوع اللقاح الروسي كان حاضرًا أمس في اتصال أجراه رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لمناقشة توريد لقاحات روسية ضد فيروس “كورونا” إلى سوريا.

وفي 24 من الشهر الحالي، أوضح عضو الفريق الاستشاري لمواجهة جائحة “كورونا” نبوغ العوا، أن دفعات من اللقاحات الروسية والصينية ولقاح “أسترازينيكا” المضادة لفيروس “كورونا” وصلت إلى مناطق سيطرة النظام السوري.

طائرتان سابقتان من الإمارات

في 20 من نيسان الحالي، نقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) وصول طائرة مساعدات على متنها كميات كبيرة من لقاحات فيروس “كورونا” إلى دمشق، لكنها لم تُفصح عن نوع اللقاح المُرسَل.

ولم تذكر وزارة الصحة السورية حينها أي معلومات حول وصول الطائرة الإماراتية.

وفي كانون الثاني الماضي، تحدثت صحيفة لبنانية عن وصول جرعات من اللقاح المضاد لفيروس “كورونا” من الإمارات إلى دمشق، عبر لبنان.

وقالت جريدة “الأخبار” اللبنانية، القريبة من “حزب الله”، في 29 من كانون الثاني الماضي، إن طائرة إماراتية خاصة وصلت إلى مطار “رفيق الحريري” الدولي في بيروت قبل أيام، وعلى متنها جرعات من لقاح “كورونا” تكفي لخمسة آلاف شخص، ونحو عشر ساعات يد من ماركة “رولكس”.

وبحسب الجريدة، شُحنت حمولة الطائرة من اللقاحات والساعات “مباشرة” من بيروت إلى العاصمة السورية دمشق.

ولم يتضح ما إذا كانت اللقاحات والساعات مرسَلة إلى النظام السوري، أم إلى السفارة الإماراتية في دمشق، أم لرجال أعمال وشركات خاصة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة