صور لعناصر تنظيم “الدولة” في سوريا على غرار إصداراته القديمة

عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية يعدون الطعام - 2 من أيار 2021 (أعماق)

ع ع ع

نشر تنظيم “الدولة الإسلامية” صورًا لعناصره في سوريا تظهر جانبًا من حياتهم في شهر رمضان، تعيد إلى الأذهان الإصدارات المرئية التي كان يصدرها التنظيم في أوج نفوذه قبل سنوات.

وتظهر الصور التي نشرها التنظيم عبر وكالة “أعماق”، الأحد 2 من أيار، عناصر من التنظيم يحضّرون طعامهم ونوعًا من الحلويات.

ولا ينشر التنظيم كثيرًا من الصور لعناصره أو طبيعة حياتهم، ويقتصر النشر على فترات متباعدة، وغالبًا ما يرسل رسائل خاصة عبر ما ينشره خارج بيانات العمليات التي يتبناها.

وعُرف عن التنظيم خلال السنوات الماضية قوته في التصوير والإخراج، وامتلاكه معدات وفنيين على مستوى عالٍ من الحرفية، وهو ما ظهر في عدة إصدارة مرئية له.

واستغل التنظيم إصدارات وأفلامًا وأناشيد ومرئيات وتقارير مصوّرة وتسجيلات صوتية وصحفًا ومجلات، وإذاعات، ومنصات اجتماعية، ووسائل إعلامية عدة، للترويج ولنشر الأيديولوجيا خاصته.

وينتشر عناصر التنظيم بمحافظة حمص في منطقة البادية التي تمتد إلى محافظتي الرقة ودير الزور.

ويشن انطلاقًا من البادية هجمات ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) وقوات النظام السوري، في حين تتحدث روسيا عن شن مئات الغارات الجوية ضده في البادية.

وتشارك قوات من “الفيلق الخامس” في قوات النظام وميليشيا “لواء القدس الفلسطيني” المدعومين من روسيا في العمليات، كما أرسلت قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى محاور البادية السورية.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر ميداني (لم تسمه)، في 16 من نيسان الماضي، أن طائرات الاستطلاع الروسية رصدت قبل تنفيذ الغارات، مقرات لتنظيم “الدولة” وسيارات دفع رباعي تنقلت في منطقتي جبل البشري جنوبي الرقة ومنطقة أثريا شرقي حماة، وشنت بعدها أكثر من 30 غارة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة