روسيا تستعرض نتائج ميدان التجربة: 85٪ من قادتها العسكريين تدربوا في سوريا

طائرة سوخوي في قاعدة حميميم (سبوتنيك)

ع ع ع

صدرت عن القيادة العسكرية والسياسية الروسية خلال أسبوع، ثلاثة تصريحات حول تجريب الأسلحة الروسية في سوريا، إضافة إلى تدريب عناصر وقادة الجيش.

وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال افتتاح سلسلة مؤتمرات متعلقة بالدفاعات العسكرية بمدينة سوتشي أمس، الثلاثاء 26 من أيار، إن أكثر من 85% من قادة تشكيلات وأفواج القوات المسلحة الروسية تلقوا تجارب قتالية في سوريا.

واعتُمد على التجربة، في المناورات وتمارين أركان القيادة، وتدريب أفراد الوحدات والوحدات الفرعية في الجيش الروسي، حسبما نقلت وكالة “تاس” الرسمية عن بوتين.

طائرات دون طيار

نقلت صحيفة “كراسنا زفيردا” الروسية عن نائب رئيس قوات الدفاع الجوي والطيران في المنطقة العسكرية الغربية، العقيد فيكتور بيغاريف، اليوم، الأربعاء 26 من أيار، أن استخدام الأسلحة المضادة للطائرات في سوريا، أظهر الدور المتزايد للطائرات دون طيار، موضحًا أن روسيا تعمل على تطوير وسائل قادرة على مواجهة أي نوع من الطائرات دون طيار بشكل فعال.

وجاء تصريح بيغاييف في إطار إعلان روسيا عن تطوير “مكتب التصميم المركزي للأجهزة” في “Tula JSC”، وحدة تجريبية قادرة على اكتشاف أصغر الطائرات دون طيار، وإخطار مركز القيادة عنها.

وبحسب بيغاييف، اجتازت الوحدة اختبارات التفاعل مع منظومة الدفاع الجوي الروسية “Pantsir-S”.

مفاجآت غير سارة

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، تحدث في 21 من أيار الحالي، عن سحب 15 نوع سلاح من أصل 300 نوع جرب في سوريا، وقال “واجهنا عددًا كبيرًا من المفاجآت غير السارة في سوريا، وأزيلت عشرات الاختبارات من الخدمة وتوقف إنتاجها”، حسبما نقلت “تاس“.

وقال شويغو، إن الجيش الروسي لا يمكنه تجاوز اختبار التكنولوجيا في سوريا، كـ”مجمعات الاتصالات والحرب الإلكترونية والاستطلاع ومجمعات الضربات”.

وبنى الجيش الروسي في قاعدة “حميميم” العسكرية الجوية ورشة تصنيع وجهزت بمعدات، بمشاركة مصممين ومختصين من قبل 76 شركة ومكتب تصميم.

ميدان التجربة

وكان شويغو في وقت سابق ذكر أن الجيش الروسي اختبر جميع الأسلحة الروسية في سوريا، وأن “جميع قادة الأفواج وقادة الفرق والجيوش وكل قادة المناطق وكل رؤساء الأركان وكل رؤساء الخدمات، شاركوا في معارك سوريا خلال هذه الفترة”.

وبحسب قناة “زفيزدا” الروسية، اختبر الجيش الروسي 359 سلاحًا حديثًا في سوريا ضمن ظروف قتالية، بعضها “اكتسب شهرة عالمية بفضل جودته”.

وكان بوتين اعتبر في نيسان 2020، أن الزيادة الحاصلة في تصدير الأسلحة الروسية إلى دول العالم، رغم المنافسة الشديدة في هذا المجال، يقف وراءها الاختبار العملي لهذه الأسلحة في سوريا، بسبب “التجربة الناجحة في استخدام الأسلحة الجديدة”.

وتدعم روسيا النظام السوري عسكريًا واقتصاديًا، وأعلنت تدخلها العسكري رسميًا إلى جانب النظام في 30 من أيلول 2015.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة