ارتفاع غير مسبوق بأسعار المحروقات في الشمال السوري

عامل في محطة "كاف" للبترول في الشمال السوري (شركة كاف التجارية)

ع ع ع

رفعت شركات المحروقات العاملة في الشمال الغربي السوري أسعار المحروقات والغاز المستورد بشكل غير مسبوق، مبررة ذلك بارتفاعها من المصدر.

وبقيت أسعار المحروقات المحلية والمستورد “نوع ثانٍ” ثابتة دون ارتفاع، بحسب ما نشرته قناة “أسعار المحروقات في إدلب” عبر “تلجرام” المتخصصة بنقل أسعار المحروقات في الشمال السوري اليوم، الخميس 1 من تموز.

وصار سعر أسطوانة الغاز المنزلي 98 ليرة تركية بعد أن كان 93 ليرة، وسعر ليتر البنزين المستورد 7.19 ليرة تركية بعد أن كان 6.80 ليرة، وسعر ليتر المازوت المستورد “نوع أول” 6.71 ليرة بعد أن كان 6.42 ليرة.

وشهدت أسعار المحروقات في الشمال ارتفاعات متكررة خلال الأسابيع الماضية، بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة التركية، إذ تتحكم أسعار الليرة التركية بسعر المحروقات بسبب اعتمادها كعملة للتداول في الشمال، إلى جانب أسعار النفط العالمية.

وسجل الدولار الأمريكي اليوم 8.69 ليرة تركية، بحسب موقع “Döviz” المتخصص بأسعار الصرف والعملات الأجنبية في تركيا.

وتوجد في محافظة إدلب ثلاث شركات للمحروقات حصلت على تراخيص من حكومة “الإنقاذ”، هي “وتد” التي أُسست عام 2018، وكانت تعد المستورد الحصري للمحروقات، قبل تأسيس “كاف” عام 2019، التي تقول إنها تعمل على الوصول إلى المستهلك بشكل مباشر عن طريق إنشاء محطات ومراكز تابعة للشركة، وشركة “الشهباء” التي أُسست نهاية عام 2020.

ويدفع مستوردو المحروقات في شمالي سوريا أسعار الشحنات بالدولار الأمريكي، بينما تسعّر ضمن المحطات بالليرة التركية، بسبب عدم توفر فئات صغيرة من الدولار.

وأعدّت عنب بلدي تحقيقًا يناقش كيف تحدد أسعار المحروقات والعوامل التي تضغط عليها، والشركات المسؤولة عن استيرادها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة